رياضةملفات

حمادة صدقي مدافعا عن نفسه: لم أهرب وسأحصل على حقي

محمود سليمان

انتقد الكابتن حمادة صدقي المدير الفني الحالي لنادي سموحة، خلفا للتوأم إبراهيم وحسام حسن، تصريحات رئيس نادي الهلال السودانى، مؤكدا أنه أخطأ في حقه وقام باتهامه بالهروب، وهذا على غير الحقيقة.

وأشار صدقي إلى أنه ليس صغيرًا لكى يهرب، موضحا أنه سيلجأ إلى القضاء للحصول على حقه.

وقال صدقي، في تصريحات تليفزيونية: “رئيس الهلال السوداني أخطأ في حقي، قال أنني عاطل ولم أقم بتدريب الأهلي والزمالك”.

وأضاف: “بيني وبينه عقود، لو أراد تقديم شكوى ضدي في الاتحاد الدولي لكرة القدم فهذا حقه، لكن الاساءة لي هذا غير مقبول على الإطلاق”.

وأكد صدقي: “سأقوم برفع دعوة قضائية ضده بسبب عدم تنفيذ بعض بنود التعاقد، ما صرح به رئيس الهلال السوداني عار تماماً من الصحة”.

وشدد “لم أهرب، لقد قمت بإبلاغه بكل الأمور غير الجيدة في الفريق، لكن وجدته يقلل من الأمر”.

وأضاف “لمدة شهر لم يحترمني ولم يُلبي أي طلبات تخص الفريق، بكل الطرق سأقوم بالحصول على حقي لما بدر منه، لم أقم بتوجيه أي اساءة ضده”.

تصريحات رئيس نادي الهلال السودانى

فتح أرشف الكاردينال رئيس الهلال السوداني النار على حمادة صدقي المدير الفني السابق للفريق، وأكد على أنه سيتقدم بشكوى ضده للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، مشيرا الى أن هناك “صفحة مزورة” قامت بإقحام إسم النادي الأهلي في الأزمة.

وكان بيان قد تم نشره بأحد الصفحات الموثقة التي تحمل اسم الهلال السوداني قد أشارت الى بيان للمستشارة الإعلامية لرئيس الهلال، أن رحيل صدقي عن الفريق وهروبه سببه موقف الأهلي بالمجموعة بدوري أبطال أفريقيا.

وقال رئيس الهلال السوداني في تصريحات لبرنامج “يا مساء الأنوار “لا يمكن أن نقحم نادي مهما كان خاصة عندما يتعلق الأمر بنادي بحجم الأهلي نادي القرن في أفريقيا في هذا الشأن، هناك صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تم توثيقها بأوراق زائفة وهى تمس بسمعة النادي.

وقال رئيس الهلال السوداني عن رحيل حمادة صدقي المفاجئ وتدريبه لنادي سموحة :”موضوع غريب جداً، لا استطيع تفسيره بالمنطق أو العقل أو أي أمر يتعلق باحترام الأخر والعقود في كرة القدم”.

وأضاف “كان هناك عدد من المفاوضات مع مدربين أجانب وأيضا من مصر بشأن تدريب الهلال السوداني، ووقع الاختيار على حمادة صدقي، هو إسم معروف، لكن لم يكن لدي معلومات كافية عنه”.

وتابع “كان له بعض الطلبات التي لا تتوافق مع إدارة ونظام الهلال السوداني، لكن في النهاية تم الاتفاق وقمنا بالتوقيع معه وحصل على 30 ألف دولار مقدم العقد، حيث أن راتبه 15 ألف دولار شهريا”.

وأردف “من الأمانة التدريبية وأخلاقياً كان يجب أن
يخطرني بقرار رحيله أو رغبته في ترك النادي، لقد تناولنا الغداء سوياً وتحدثنا ولم يكن هناك أي أمر يخص رحيله عن النادي”.

وصرح “لقد أدار مباراة للهلال ثم غادر لمصر دون اخطار رئيس النادي، وبالتالي ما حدث نية مبيته للرحيل، لقد قام بترتيب كل الأمور دون أن يُخطرنا ورحل”.

وشدد “نحن نادي كبير وعريق، رئيس النادي هو من قام بالتفاوض معك وبالتالي كان يجب أن يكون هناك احترام في انهاء التعاقد، لا يوجد أي سبب لرحيله بتلك الصورة، لو أراد الرحيل لكنت وافقت”.

واستمر “لا يهم لأي نادي سيذهب، لا يوجد مشكلة، لكن كان يجب أن يخطرنا، كنا سنحصل على الأموال الخاصة بنا، ونمنحه حق الرحيل، لكن الحديث عن أمور تخص جواز السفر واعتباره بأن الإداري على علم فهذا كلام غير مقبول”.

تقديم شكوى

وقال “بالطبع سنقدم شكوى ضده، لقد قام بالاستخفاف بنا بأسلوب غير محترف مع أشخاص قاموا بإكرامه وتوفير سيارة خاصة له وتواجد في فندق 5 نجوم ثم يرحل بتلك الطريقة، الأمر محزن للغاية، كنت أحسب أنه شخص محترم”.

وأكد “انت مدرب محترف، لماذا لم تأت وتقول أنك لا تريد الاستمرار في الهلال، قمنا بتجديد عقود بعض اللاعبين، لم نقم بأي بدعة، كل اللاعبين حصلوا على المستحقات، ما تم تأخيره هو بعض المكافآت وهذا أمر لا يخص المدرب”.

وأشار “نقطة سوداء في تاريخ حمادة صدقي، لم يكن بحاجة لهذا الأمر، في الأساس لم تكن مدرباً للأهلي والزمالك، لكنك كنت مدرب عاطل وتبحث عن عمل، هذا لا يعني أنه مدرب غير جيد ؛ ولن نتركه، سنتقدم بالشكوى للفيفا بكل تأكيد”.

ومن خلال تصريحات الثنائي لم يتبين لنا ما وراء تلك المشاحنات ومن على حق ويصدق في حديثه ؛ وهذا ما توضحه الأيام القليلة المقبلة .

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق