أهم الأخبارمقالات

حماد الرمحي يكتب: حكاية «عروسة المولد»

بمناسبة المولد النبوي الشريف.. تعالوا نعرف أيه حكاية عروسة المولد والفارس والحصان وعلاقتهم بميلاد سيدنا النبي!!

أجمعت كتب التاريخ أن «حلاوة مولد النبي» وعلى الخصوص «عروسة المولد» لم تظهر إلا في عهد الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله، الذي كان له زوجة شديدة الجمال يقال أنها من أصل يوناني، وكانت محبة للخير ودائمة العطف على الفقراء.

وهي أول من ابتدع توزيع الحلوى على الفقراء في ذكرى ميلاد الحبيب النبي صلي الله عليه وسلم لإدخال البهجة والسرور على بيوت المسلمين.

وفي العام الموعود أعلنت عن إقامة عرس جماعي للفتيات الفقيرات واليتامى تزامنا وتباركاً بميلاد النبي صلي الله عليه وسلم، وخرجت الأميرة زوجة الحاكم بأمر الله وهي ترتدي فستانها الأبيض ويعلو رأسها تاج مرصع بالماس، فأعجب بها المصريون عجباً شديداً فقام صناع الحلوى بصناعة حلوى على هيئة «العروسة» كناية عن الأميرة الجميلة زوجة الخليفة الفاطمي، كما قاموا بصناعة فارس يركب جواده كناية عن الحاكم بأمر الله.

ومنذ هذا التاريخ وحتى الآن وقد توارث المصريون هذه العادة ليصنعوا كل عام «عروسة المولد» تعبيراً عن وفائهم لهذه الأميرة المحبة للخير.

 

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق