أهم الأخبارفيديوهات

خالد يوسف يكشف كواليس فيلمه الجديد «أهلا بكم في باريس»

أكد المخرج خالد يوسف، أنه دائمًا ما يستند في أفلامه لواقع ملموس وحقيقة ولها أصل على الأرض، حيث إنه لم يخرج فيلم خيالي وأشخاص خيالية، منوهًا على أنه عاش في فرنسا منذ عامين ونص واختلط بالمجتمع الفرنسي ومواطني العرب في فرنسا، ولذلك قرر إخراج فيلم “أهلا بكم في باريس” والذي يكشف معاناة 3 سيدات عربيات سجينات في فرنسا، ليكشف الصداقة ما بعد المعاناة في حياتهم ووجودهم في سجن فرنسي واحد، إذ إنه وضع يده على هذه الشخصيات من الواقع.

وأضاف “يوسف”، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “حديث القاهرة”، مع الإعلامي خيري رمضان، والإعلامية كريمة عوض، عبر شاشة “القاهرة والناس” أنه تأمل في شخصيات وهوية العرب المهاجرين للدول الغربية، وما مدى تمسكهم بالهوية الأصلية لهم أو انخراطهم مع الهوية الغربية، كما أنه تأمل ما مدى العنصرية ضد العرب، إذ إن هناك تأمل أخر بخصوص وجود قطاع من العرب يشعر بدونية تجاه المجتمعات الغربية وقطاع اخرى يشعر بالتفوق لأن العرب أصل الحضارات، ويقصد معالجة الأسباب الحقيقة لأزمات الكراهية والعنصرية.

وأوضح أنه يتم تصوير بعض اللقاطات في استديوهات في بيروت، كما أنه يستهدف التصوير في سبتمبر المقبل، هناك 3 شركات منتجه لفيلمه، مؤكدًا أنه اختار 3 سيدات لعربيات سجينات في فرنسا؛ كما أن هناك 4 فنانيين من مصر منهم ماجد المصري، أن الجمهور العربي سيلتف حول هذا الفيلم، والجمهور الغربي قد يهتم بهذا الفيلم؛ لأنه يريد التفاهم مع الأخر.

وشدد على أنه تغير رؤيته للأشياء بعد أخر فيلم له “كارما”، كما أنه عاش سنتين في فرنسا قدموا له إضافة إنساني وتغيرت نظرته للحياة، منوهًا على أنه سيعود لمصر الأسبوع المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى