خبير تونسي: يصعب ترقب تحركات هذه الجماعات التي لا تزال تتلقى دعمًا لوجيستيًا

0

قال فيصل الشريفي الخبير في شؤون الجماعات المسلحة، إن العملية الإرهابية التي وقعت مؤخرًا في جبال المغيلة بين محافظتي القصرين وسيدي بوزيد، قد جرت وسط مناطق عسكرية، لا يمكن الدخول إليها إلا بتصاريح.

وأضاف خلال لقائه قناة الغد، أن هذه المنطقة الجبلية لا تزال تأوي بعض الإرهابيين، ما دفع قوات الحرس الوطني والجيش الوطني للتعاون ضد العناصر التي كانت تمد الجماعات الإرهابية بالدعم اللوجيستي. وأوضح الخبير في شؤون الجماعات المسلحة، أن ما وجد لدى الإرهابيين المقتولين من مؤون وأسلحة ومتفجرات يشير إلى أنهم خلية إرهابية.

وأشار إلى أن هناك عمل استخباراتي تقوم به الوحدات الأمنية خارج أطر الجبال أو مأوي الإرهابيين في هذه المناطق. وأكد أن هناك صعوبة بالغة في تمشيط الجبال الجنوبية المرتبطة مع الحدود الجزائرية لسهولة الفرار من جبل إلى آخر وسهولة الهرب إلى الحدود الجزائرية، إذ يصعب ترقب تحركات هذه الجماعات التي لا تزال تتلقى دعمًا لوجيستيًا.

وأعلن وزير الدفاع التونسي، إبراهيم البرتاجي، اليوم الخميس، القضاء على 4 عناصر إرهابية قيادية خلال عمليات مشتركة وإلحاق إصابات مؤكدة لآخرين، إلى جانب النجاح في حجز كميات من الأسلحة والذخيرة والمعدات الإلكترونية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.