غير مصنف

خذني إليك أخي

خذني إليك أخي

 
بعدما هددوني 
عدت حافي القدمين 
معصب العينين 
مشتت الأفكار 
بما فعله فينا الإستعمار 
أخذ منا الخيرات 
رمانا للجوع للنكبات 
نتجرع الويلات 
بلداننا ضاعت وضعنا 
كم من عثرات 
خذني إليك أخي الكريم 
ضمد جراحي 
اليوم أطلق سراحي 
أتنهد اللوعات 
ضاقت بي الدروب 
لا أعرف المسير 
غاب الضمير 
البشر غير البشر 
الكل يلهو في سمر 
نحن هنا نذوق المر 
نمشي على الجمر 
نطلقها صيحات 
لا أحد يسمعك 
صداك في الفيافي 
مع الرياح يعلو 
هيهات هيهات 
لم تعد قلوب ترحمك
وتستمر مآسينا 
مع الحسرات

صلاح الورتاني // تونس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى