أهم الأخباررياضة

خفض الأجور يؤثر على مستقبل مهاجم المغرب مع فريقه

كتب – محمود سليمان:

ذكرت تقارير مغربية، أن اللاعب نور الدين إمرابط، نجم نادي النصر السعودي، يقترب من الرحيل عن صفوف الفريق خلال الفترة المقبلة، بسبب خصم بالأجور والمرتبات لمكافحة فيروس كورونا الذي يحارب العالم في الفترة الحالية.

وأوضحت التقارير، أن قرار إدارة الفريق السعودي بتخفيض رواتب اللاعبين، أثر على توقف بطولة الدوري بسبب تفشي وباء كورونا “كوفيد 19” وهذا قد ينهي مسيرة اللاعب مع الفريق السعودي.

ونوهت إلى أن المهاجم المغربي رفض قرار إدارة النصر بتخفيض راتبه، خاصة وأن اللاعب كان قد طالب بزيادة القيمة المالية في عقده قبل توقف بطولة الدوري.

وتوقفت بطولة الدوري السعودي بسبب تفشي فيروس “كورونا” المستجد، والذي ضرب جميع دول العالم، وأسفر عن أزمة اقتصادية كبرى ضربت معظم الأندية العربية والعالمية والتي اتخذت معظمها قرارًا بتخفيض رواتب لاعبيها.

يشار إلى أن نور الدين إمرابط، انضم لصفوف النصر السعودي في صيف 2018، قادمًا من واتفورد الإنجليزي، حيث نجح اللاعب في تقديم مستويات مميزة مع الفريق والتتويج بلقبي دوري المحترفين وكأس السوبر السعودي.

فيما اجتمعت أندية الدوري الإماراتي عبر “فيديو كونفرانس” لمناقشة مستقبل عقود ورواتب اللاعبين خلال الفترة الحالية، على ضوء توقف النشاط الكروي بعد انتشار فيروس كورونا.

وتترقب أندية الدوري الإماراتي الاجتماع المصيري مع اتحاد الكرة الإماراتي، الإثنين المقبل، وذلك بعدما أعلن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم في بداية مارس الماضي تعليق النشاط الكروي في البلاد لمدة 4 أسابيع لمنع تفشى فيروس كورونا.

وصرحت صحيفة “البيان الإماراتية” بأن الأندية خلال الاجتماع ستناقش 3 مقترحات للتخفيف من معاناة الأندية على ضوء دفع رواتب عالية والتزامات مالية متعددة.

وتأتي المقترحات الثلاثة كالآتي :

أولاً: تخفيض عقود اللاعبين والمدربين بما يتراوح ما بين 25% و40% من رواتبهم خلال فترة تعليق النشاط، من أجل خلق توازن مالي في الأندية.

ثانياً: تمديد العقود التي تنتهي يونيو المقبل لفترة إضافية، لتمكين الأندية من الاستعانة بكافة لاعبيها حال استكمال الدوري الإماراتي.

ثالثاً: تعديل فترات القيد والانتقالات، في إطار التأثير السلبي المتوقع لتأجيل المنافسات في عقود اللاعبين الذين تنتهي عقودهم بنهاية الموسم الحالي.

الأولمبياد، بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم، بطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس) وبطولات عديدة أخرى في مختلف الألعاب تأجلت بسبب تفشي فيروس “كورونا” المستجد في أماكن عدة بالعالم، والآن، كيف ومتى تستأنف الحياة الرياضية؟

وتسبب تفشي فيروس كورونا الوبائي في تأجيل أو إلغاء كل الأحداث الرياضية الكبيرة في ربيع هذا العام وكذلك الأحداث التي كان مقررا إقامتها مطلع الصيف المقبل.

ولكن منظموا هذه الأحداث المؤجلة يواجهون الآن تحديثا هائلا يتمثل في ضرورة إعادة إدراج وترتيب هذه الأحداث في إطار روزنامة رياضية مزدحمة في كل أنحاء العالم، وهو ما يثير بعض الفوضى والارتباك في هذه الروزنامة.

وتأجلت دورة الألعاب الأولمبية الـ32 في طوكيو، والتي كانت مقررة من 24 يوليو إلى التاسع من أغسطس المقبلين لتقام العام المقبل، ولكن موعد إقامتها في العام المقبل لم يتحدد حتى الآن.

سبقت بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2020) لكرة القدم الأولمبياد في اتخاذ قرار التأجيل كما سبقته في تحديد موعدها الجديد، حيث ستقام فعالياتها من 11 يونيو إلى 11 يوليو 2021، كما تأجلت بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) إلى العام المقبل.

ويبدو الوضع غامضا بالنسبة لبطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي لكرة القدم بعد تعليق فعالياتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق