خلو مقعد مدير بنك الرافدين بالقاهرة.. هل تتأثر عملية صرف مستحقات المصريين؟

تواترت أنباء من داخل بنك الرافدين العراقي بالقاهرة، عن احتمالية تأخر صرف المعاشات الشهرية التقاعدية المستحقة للمصريين الذين كانوا يعملون بالعراق؛ بسبب خلو مقعد مدير بنك الرافدين بالقاهرة بعد نهاية مدة مدير البنك على العباسي، الذى انتهت فترة وجوده على رأس البنك وعدم استدعاء مدير آخر لتولي شئون البنك.

وأكدت مصادر مطلعة أن مّنْ له حق التوقيع، على صرف مخصصات المعاشات الشهرية للمصريين هو مدير البنك وحده، وبرحيله وعدم تكليف «إدارة البنك بالعراق» بمّن يحل محله ستؤثر على صرف المستحقات الشهرية لحين وصول مدير آخر والانتهاء من الإجراءات اللازمة لاعتماد توقيع مدير البنك الجديد بالبنك المركزي المصري.

وأشارت المصادر إلى أن على العباسي المدير الحالي المنتهية فترة وجوده بالبنك كان صاحب أداء قوي استطاع خلال فترة توليه شئون البنك في إنهاء كافة المشاكل العالقة حول مستحقات المصريين السابقة بالعراق، وكانت وزارة القوى العاملة على تواصل دائم به لتذليل العقبات المتعلقة بصرف المعاشات التقاعدية للمصريين بالعراق الذين كانوا يعملون بالقطاع الحكومي والعمالة الحرة، كانت آخرها تلف كارنية أحد المستحقين وتواصلت وزارة القوى العاملة مع السفارة العراقية بالقاهرة ومدير البنك وتم حل مشكلة الورثة بالتأكيد على البيانات مع الفرع الرئيسي بالعراق وصرف المستحقات الشهرية.

وينص البروتوكول المتبع على أن يُسلم مدير البنك الحالي مهامه إلى المدير الجديد الذي يرسله مجلس إدارة بنك الرافدين بالعراق لإدارة فرع القاهرة، وإنهاء إجراءات استلامه مع البنك المركزي المصري، وحتى الآن لم يتضح هذا الأمر لعدم تكليف مجلس إدارة البنك بالعراق للأسم الجديد الذي سيتولى مهام الفرع بالقاهرة؛ مما قد يؤثر على سير الأمور في صرف المستحقات المصرية ويعطل سير العمل بفرع القاهرة.

وكان مجلس إدارة بنك الرافدين بالعراق قد أرسل لمدير البنك المنتهية فترته منذ شهور دون تجديد طلب بإنهاء متعلقاته والعودة إلى العراق دون انتظار لمن يحل محله وتسليمه المهام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى