«خير» يكشف سر استخدام الرئيس لمصطلح «القدرة الشاملة» فى خطاباته السياسية

0

إسراء عبدالفتاح

قال الإعلامى محمد على خير، إن العادة جرت على أن يوجه أى رئيس مصرى خطابا فى ذكرى 23 يوليو احتفالا بها، ولكن كلمة الرئيس السيسى اليوم، استخدم فيها مصطلح، يبدو للبعض “مايمشيش مع جو المناسبة”، وبالفعل كلفت فريق الاعداد بالبحث عن أصل هذا المصلح لأنه قاله أكثر من مرة، وهو “القدرة الشاملة للدولة”، تبدو كلمة عادية، ولكن حينما يكررها فلابد أن نعرف ماذا يقصد، وهل يقولها للمواطن، أن يرسل رسالة للخارج.

وأضاف خير خلال برنامجه “المصرى أفندى”، على قناة القاهرة والناس، أن كلمة امتلاك القدرة الشاملة، غير متداول أو دراج، وإذا عدنا لإحتفالية 30 يونيو الماضية، سنجد أن الرئيس قالها أيضا، إذن فالرئيس لا يضع هذه الكلمة اعتباطا، وأى شخص يكتب للسيسى هذه الكلمات، من المؤكد أن الرئيس يملى عليه هذه الكلمة، وإذا عجنا لخطابات الرئيس سنجده يقولها، حتى نعود لخطاب “التنصيب”، وهو ما يعنى أن الرئيس يعى ما يقوله

وتابع، القدرة الشاملة مصطلح سياسى عسكرى استراتيجى، وله تعريفات كثيرة، وهناك تعريف يقول أنها تدل على قوة الشعب والقوة العسكرية والاستراتيجية والاقتصادية، والقوة الدبلوماسية والإقليمية، وإذا نظرنا لما يواجه مصر، سنجد هناك تحديات قوية، وهو ما يعنى أننا نطبق كلمة “القدرة الشاملة”.

أردف، الرئيس استخدم هذا المصلح كرسالة للجبهة الغربية أو الجبهة الجنوبية، بأنه سيستخدم هذا المصلطح معهم، والرسالة وصلت إلى أردغان، والدليل تصريح وزير الخارجية، حينما قال “لا نريد حربا مع مصر”، وهو كلام واضح وصريح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.