دار الإفتاء تحيي ذكرى رحيل القارئ مصطفى اسماعيل

0

أحيت دار الإفتاء المصرية على موقعها الرسمى ذكرى وفاة قاريء الملوك وصاحب الحنجرة الذهبية فضيلة الشيخ مصطفى اسماعيل والذي يتوافق ذكرى رحيله اليوم فى السادس والعشرون من ديسمبر من العام 1978م.

قالت دار الإفتاء المصرية، قدم الشيخ تاريخاً حافلاً من العطاء القرآني فقد بدء قاريء الجامع الأزهر الشريف وهو فى عمر الثلاثين عاما حتى سن السابعة والأربعين قبيل التحاقه بالإذاعة المصرية فقد كان يمتليء المسجد العتيق الجامع الأزهر من كل حدب وصوب يشدهم آذانه الفريد من تنوعه من مآذن الأزهر.

وتابعت الشيخ مصطفى إسماعيل صاحب حضور طاغي وكاريزما لا تخطأه العين والأذن كما كرمه الرئيس جمال عبدالناصر عام 1965م فى أول عيد للعلم، أما السادات فكان مغرما به خاصة فى زيارته للقدس حيث قرأ فضيلة الشيخ مصطفى اسماعيل فى المسجد الأقصى.

وفى 26 من ديسمبر 1978م رحل قاريء الملوك والحكام بعد عطاء زاخر مع كتاب الله تاركا أجيالاً بعده تقلده أسيرة لأدائه العبقري .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.