أهم الأخبارحوادث

دقيقة في حضور الشيطان.. حكاية صغيرة أوسيم وعامل الموبايلات التي هتك عرضها بـ”قُبلة”

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي“فيس بوك”، الأيام الماضية فيديو، لم يتعدى الدقيقة، يتضمن شاب  يقوم بهتك عرض طفلة داخل مكتب بدائرة مركز شرطة أوسيم، الأمر الذي أثار غضب الكثير، وجعل القلوب تخيم عليها القلق والاضطرابات، خاصة بعد تداول وقائع عدة للتحرش، وأصبح الأطفال مطمع للمتحرشين.

على الفور رصدت الأجهزة الأمنية ذلك الفيديو غير اللائق، وتبين صحة الواقعة، وبالفحص وإجراء التحريات تم تحديد طرفي مقطع الفيديو،  المجنى عليها “طالبة”، ومقيمة بدائرة المركز، والمتهم يعمل بإحدى شركات تجارة الهواتف المحمولة، له معلومات جنائية، مقيم بدائرة المركز.

وباستدعاء المجنى عليها، أدلت بأقوالها بأن والدتها، تعمل طرف المتهم بالشركة المشار إليها، وأنه استغل ترددها صحبة والدتها، وقام بهتك عرضها داخل مكتبه.

وأضافت تراجعت في الإفصاح عن الأمر حرصًا على والدتها، وانقطاعها عن العمل.

عقب تقنين الإجراءات وبإعداد الأكمنة اللازمة، لأماكن تردد المتهم، تم ضبطه واقتياده إلى ديوان المركز، وبمواجهته أقر بارتكابه الواقعة داخل مقر الشركة عمله، وأوضح بأنه قام باستدراج المجنى عليها، حال حضورها رفقة والدتها للعمل بالشركة.

وباستكمال الفحص تم تحديد القائم على نشر مقطع الفيديو “شريك سابق للمتهم” وتم القبض عليه، وبسؤاله أقر بقيامه بالتصوير على النحو المشار إليه، وتم تحرير المحضر اللازم  بالواقعة وتولت النيابة التحقيقات، واستدعت الضحية، ووالدتها للاستماع لاقوالهما حول الواقعة.

وقالت والدة المجني عليها، إنها تعول ابنتها وتنفق على الأسرة، مضيفة إلى أنها اعتادت اصطحاب، نجلتها لعملها خوفا من تركها بالمنزل بمفردها.

وأشارت إنها شعرت بمكروه قد أصاب ابنتها، خاصة حينما  كانت ابنتها مضطربة دائما، ولا تريد الذهاب معها لمكان العمل، موضحة أنها لم تعلم شيئا عن الواقعة إلا من خلال انتشار الفيديو.

كما استمعت جهات التحقيقات لأقوال المجني عليها، التي أقرت بصحة الفيديو، وأن المتهم هددها بطرد والدتها من العمل في حالة افتضاح امره.

وطالب الكثير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي أقصى عقوبة للمتحرش ليكون عبرة لمن تسول نفسة بفعل ذلك.

الواقعة

عقوبة هتك العرض 

التحرش اللفظي هو أبسط تلك الأنواع ، ويعاقب عليه  طبقا لنص المادة 306 مكرر أ،  من قانون العقوبات”، بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر وبغرامة تصل إلى 5000 جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من تعرض للغير في مكان عام أو خاص أو مطروق، بإتيان أمور أو إيحاءات أو تلميحات جنسية، أو إباحية سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل بأية وسيلة بما في ذلك وسائل الاتصالات السلكية أو اللاسلكية”.

تضاعف العقوبة

وتتضاعف العقوبة حال  تكرار الفعل من الجاني من خلال الملاحقة والتتبع للمجني عليه، وتعتبر المادة 306 ب عقوبات التحرش جنسيا إذا قصد حصول الجاني على منفعة  جنسية، وتتشدد العقوبة إذا ارتكبت الجريمة من شخصين فأكثر أو كان أحدهم  يحمل سلاحا، تصل العقوبة إلى 5 سنوات وغرامة 50000 جنبه”.

إذا أستخدم الجاني يدة بالتطاول على جزء يعد عورة الضحية بقصد الحصول على منفعة جنسية، فتكون تكون العقوبة السجن المشدد طبقا لنص المادة 268 عقوبات”.












مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى