أهم الأخبار

دكتورة إيرين صبري: الحديث عن تأجيل الدراسة بمصر سابق لآوانه.. والمكتشف حالة واحدة فقط

كتبت_إسراء عبدالفتاح، تصوير_ ميريت أمين

قالت الدكتورة إيرين صبري، استشاري الأمراض الصدرية بمستشفى القصر العيني،  أنه لا داعي للقلق حول ذلك إذ أن المكتشف بمصر حاليا وفقا لما أعلنته وزارة الصحة حالة واحدة ولا تستدعي أن يكون هناك حالة هلع من الفيروس والحديث عن توقف الدراسة أو غيرها في مصر سابق لآوانه.

ولفتت صبري إلى أنه من الطبيعي أن الطفل المصاب بأنفلونزا عادية أو أي فيروس يجب عليه الالتزام بالمنزل لمنع نقل العدوى للآخرين، مشيرة إلى أنه في تلك الحالة الأسرة تحافظ على الطفل المصاب قبل باقي الأطفال بالمدرسة، معللة أن الطفل المصاب حالة خروجه مصابا بفيروس معين كالأنفلونزا فمن المحتمل أن يصاب أيضا بعدوى بكتيرية فيصبح خروجه أمر مرهق أكثر من جلوسه بالمنزل.

كمامة الأطفال

ونصحت صبري الأطفال المصابين بفيروسات أو المصابين بشكل عام حتى لو كان الفيروس انفلونزا ارتداء كمامة بطريقة صحيحة منعا من نقل العدوى لآخرين حال خروجه من المنزل في الحالات الطارئة، مؤكدة أن تلك الثقافة لأبد أن تكون موجودة بالمجتمع حفاظا على صحة الجميع.

كمامات_ أرشيفية
كمامات_ أرشيفية

طرق الوقاية من «كورونا» المستجد

واختتمت الدكتورة إيرين حديثها لـ«اليوم»، بتوجيه مجموعة من النصائح وطرق للوقاية من كورونا، فقالت إنه يجب تناول الأطعمة التي تحسن المناعة وتزيد من قوة جهاز المناعي للإنسان، وخاصة الأطفال، والإبتعاد عن الأطعمة و الشراب، التي تؤدي إلى تدهور الحالات الصحية، و تسلب الصحة من الأشخاص، كما طمأنت المصريين بأن الأمر لا يستعدي الذعر و الخوف.

الدكتورة إيرين
الدكتورة إيرين

كورونا يصيب الرجال فقط

واستدركت استشاري الأمراض الصدرية بأن هناك دراسة ظهرت نتائجها أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا من النساء، وفقا لما أثبتته أرقام المصابين بالفيروس حتى الآن.

وتابعت أنه وفقا لما نشره «موقع بيزنس إنسايدر» ووكالة سبوتنيك، فإن من بين مرضى مستشفى جامعة ووهان الموثقين 54% من الرجال، كما أن المصابين بشكل عام 68%.

سبب كورونا

وأضافت إيرين في حوارها مع «اليوم» أن السبب الرئيسي في انتشار فيروس كورونا، هو «حساء الخفاش» و الذي تسبب في إصابة عدد كبير من الناس، مشيرة إلى أن سبب الفيروس المستجد و المتواجد حاليًا و متفشي في كثير من الدول و خاصة  في قارتي آسيا و أوروبا، هو سوق ووهان بدأت منه تزايد أعداد الإصابات والوفيات حتى أصبحت مدينة ووهان بؤرة إنتشار المرض، وذلك بسبب الأكلات الغريبة التي تناولها كثير من الصيينين كـ الخفافيش، و الثعبان الحي، وغيرها من الحيوانات التي يتناولها الصيينين في مدينة ووهان تحديدًا.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق