أخبارأهم الأخباراخترنا لك

رئيس الوزراء يتابع أعمال وأنشطة «صندوق مصر السيادي»

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا لمتابعة أعمال وأنشطة “صندوق مصر السيادي”، وذلك بحضور الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، رئيس مجلس إدارة الصندوق، وأيمن سليمان، المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي، ومسئولي الوزارة والصندوق.

وخلال الاجتماع، استعرضت الدكتورة هالة السعيد هيكل محفظة “صندوق مصر السيادي”، موضحة أن طبيعة عمل صندوق مصر السيادي تقوم على تطوير الأصول غير المستغلة، من خلال الدخول في شراكات مع القطاع الخاص، وإعادة استثمار الفوائض المالية المُحققة، موضحة أن الصندوق يهدف لتحقيق التنمية المستدامة والحفاظ علي حقوق الاجيال القادمة عن طريق تعظيم استغلال تلك الاصول.

وأضافت الوزيرة أن صندوق مصر السيادي يؤسس صناديق فرعية تابعة، بمثابة أذرع استثمارية، هي: صندوق السياحة والاستثمار العقاري وتطوير الآثار، وصندوق المرافق والبنية الأساسية، وصندوق الخدمات الصحية والصناعات الدوائية، وصندوق الخدمات المالية والتحول الرقمي، وإلى جانب ذلك يعمل الصندوق من خلال استثمارات مباشرة مستهدفة عبر الصندوق السيادي الرئيسي.

وأشارت الوزيرة إلى أن محفظة صندوق مصر السيادي تضم الان العديد من الأصول مثل مبنى مجمع التحرير، ومبــنى وزارة الداخليــة، ومبنى الحــزب الــوطني، وأرض ومباني المدينة الاستكشافية، ومبنى القرية الكونية بمدينة السادس من أكتوبر، فضلًا عن أرض ومباني ملحق معهد ناصر، وأرض حديقة الحيوان بطنطا، وذلك بموجب قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية بزوال صفة النفع العـام عـن عدد من الأراضي والعقارات أملاك الدولة العامة، ونقلها لملكية الصندوق السيادي المصري، مشيرة إلى أن هناك خطوات تم اتخاذها لطرح عدد كبير من هذه المشروعات.وأشار أيمن سليمان، المدير التنفيذي للصندوق إلى أن محفظة “صندوق مصر السيادي” تضم عددا من المشروعات، منها: محطات تحلية ومعالجة المياه، ومحطات الطاقة، ومشروع سلاسل لوجستية لخدمة التجارة الإلكترونية، ومشروع مخازن السلع التموينية، ومشروع المخازن الاستراتيجية للمنتجات والأجهزة الطبية، فضلا عن الاستثمار في قطاع التعليم، مضيفا: احتل صندوق مصر السيادي المركز رقم 41 من بين 100 صندوق سيادي عالمي من حيث قيمة الأصول في الربع الأول من عام 2021، بعدما جاء في عام 2020 في المركز 43 من بين 93 صندوقا عالميا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى