رئيس جامعة أسيوط يفتتح معرضا فنيا

0


اافتتح الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط معرضا فنيا بعنوان “ما وراء الصوره ” الذي تنظمه كليه الفنون الجميله بالتعاون مع المؤسسه اليابانيه بالقاهرة.

أكد الجمال على العلاقات الوثيقة التي تربط الشعبين المصري و الياباني و الذي يعد أحد الشعوب الصديقة وما يربط بين الدولتين من عمل مشروعات مشتركة كثيرة خلال العقود الماضية.

وأشاد الدكتور أحمد المنشاوي خلال الافتتاح بالمستوى الفني والإبداعي للوحات المعروضة داخل المعرض والتي تعكس مهارة ودقة الفنان الياباني و تبرز أصالة التراث الياباني والحس الجمالي له داعياً كافة طلاب الكلية إلى التعرف و الاطلاع على الثقافات و الفنون و الاستفادة من الحضارة اليابانية الفنية العريقة و التي تساهم في الارتقاء بالذوق العام ،مؤكداَ على حرصة على إستمرار التعاون العلمى و الثقافى المشترك بين الكلية و المؤسسة خلال الفترة القادمة و توسيع إطار العمل بين الجانبين فى تنظيم مزيد من الفاعليات و الأنشطة الثنائية لتعريف الشعبين المصرى و اليابانى بثقافة وحضارة الدول الاخرى.
جاء ذلك خلال إفتتاحه لوقائع معرض “ما وراء الصورة “لعرض بعض الأعمال الفنية لمطبوعات فوتوغرافية يابانية من حقبة السبعينات، و الذي نظمته كلية الفنون الجميلة بالتعاون مع المؤسسة اليابانية بالقاهرة، وذلك بحضور الدكتور أحمد المنشاوي نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا و البحوث و المشرف على كلية الفنون الجميلة، و الأستاذة إمى يوموتو مساعد مدير المؤسسة اليابانية بالقاهرة و الدكتور محمد عبد الحكيم وكيل الكليلة لشئون التعليم و الطلاب ، و الدكتور محمد حلمي الحفناوى وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا و البحوث، و الدكتورة سحر بطرس وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة ، و الدكتور منصور المنسي أستاذ النحت بقسم النحت بكلية الفنون الجميلة، والدكتور محسن سليم أستاذ النحت الميداني والفراغي بقسم النحت بكلية الفنون الجميلة ،وبمشاركة لفيف من عمداء و وكلاء الكليات و أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم و طلاب الكلية .


و أوضح الدكتور منصور المنسي أن معرض ما وراء الصورة يركز على التعبيرات المطبوعة من فترة السبعينات و أوجه الطراز المعماري والفني لأشهر المعالم التاريخية في اليابان والتي تحمل عبق التراث الياباني الأصيل و التي نراها في أعمال 14 فنان من الذين ساعدوا في تطوير حركة الطباعة في عالم الفن الياباني المعاصر و يضم المعرض حوالي 40 عمل فني مقسم إلى جزأين مهتمين بعصر الصور الفوتوغرافية و استخدمها في مجال الطباعة و أخرى عن صور المواد المستقلة بذاتها و الذي يركز على الأعمال التي شكلته مقاصد المادة مثل مواد الخشب و الأحجار و الأوراق و القطن و الخداع البصري.

و أعربت إمى يوموتو عن بالغ سعادتها بالتعاون المشترك بين الطرفين و تنمية جوانب التواصل الثقافي بين الحضارتين المصرية واليابانية بما يعود بالنفع على الفنان المصري والياباني و التعرف أكثر عن أبرز المعالم التراثية في دول الشرق الأوسط و آسيا.

و قد قام رئيس جامعة أسيوط و نائبه بتكريم السيد يوفا كازاوا مدير المؤسسة اليابانية بالقاهرة و مساعدته إمى يوموتو التي قامت نيابة عنه بتسليم هدايا تذكارية تعبر عن جامعة أسيوط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.