عاجل

رئيس جنوب الوادي يواصل مسيرته بالعمل والعطاء في فترته الثانيه

متابعة/ محمود عابدين

“المرحلة الثانية” من إنجازات الاستاذ الدكتور عباس منصور رئيس جامعه جنوب الوادي كانت تلك المرحلة حافلة بكل جديد، سواء على نطاق جامعة جنوب الوادي، والجامعات المصرية، أو على كان مستوى الدولة، فقد صادف ذلك الوقت تقلبات سياسية عنيفة، ظهرت فيها معادن المصريين على حقيقتهم، من هو ابن الوطن ويخاف عليه ويريد بناؤه، ومن هو ضيف عليه ويريد تدميره ٠
والسؤال هو ما هو موقف السيد رئيس الجامعة من تلك الأحداث، فالإجابة أن الرجل بالرغم من تلك الأحداث العاتية، إلا أن الرجل كان يبني، ولا يريد أن يتوقف ٠ ولكن حينما اشتد الأمر وتحزب الموقف، آثر الرجل حفاظا على المكان، أن ينسحب في هدوء، حتى لا يكون تمسكا بالكرسي، نظير تخريب مؤسسة من قبل المتآمرين على الوطن٠ ولذلك آثر الرجل العودة إلى منزله٠
إلا أن معدن المواطن المصري بصفة عامة، والقنائي بصفة خاصة، فعلا تظهر وقت الشدائد، حيث التف الجميع حول الرجل، وأبوا إلا أن يذهبوا إلى منزله في تظاهرة حب، ووفاء، وعرفانا بالجميل، ورهان على أن المعدن المصري مهما تحزبت المواقف، أو تغيرت الظروف، فإن ذلك لن يؤثر أو يغير من طبيعة المصريين٠
والكلام عن تلك الفترة فيه الكثير والكثير، ولكن الرجل بالرغم من ذلك لم تثنيه عزيمته عن مواصلة العمل والعطاء، وكما هو كان شعار تلك المرحلة، يد تحرس بالسلاح، ويد تبني الوطن، فقد قام الرجل بمواصلة ما أوكل إليه من بناء، وقام بافتتاح المعهد الفني للتمريض، والذي تبع كلية التمريض فيما بعد٠
إن العمل في تلك المرحلة كان صعبا، ولذا كان البناء تحدوه الكثير من الصعاب، وبالرغم من ذلك امتدت جذور عطاء الرجل إلى أقصى الجنوب، حاملا على عاتقه افتتاح صرح جديد يخدم الإنسان والإنسانية، إنه جامعة أسوان٠
فقد عقد العزم الرجل على افتتاح جامعة أسوان، وبالفعل تحقق الحلم، الذي بذل فيه الرجل على مدار عامين، بافتتاح جامعة أسوان بدلا من فرع أسوان سابقا ٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى