رحلة العذراء والمسيح بأسيوط.. اهتمام يوحد خلفه المصريين (صور)

0

عبده جمال

بات العالم أجمع على أعتاب الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، ولا مبالغة حين نقول العالم أجمع فقد بات الاحتفال طقسا سنويا عند امسيحين وكثير من المسلمين، سواء في مصر أو خارجها.

وهناك بالطبع مزارات سياحية وأماكن تاريخية في رحلة استمرت لعدة أشهر من القدس إلى صعيد مصر وتحديدا في محافظة أسيوط، لا تزال رحلة العائلة المقدسة للسيدة العذراء والسيد المسيح واحدة من أعظم رحلات البشرية والتي سطرت وحفرت في أذهان التاريخ مواقفها التي حكى عنها العالم بأسره.

البداية عندما صدر الأمر الإلهي للسيدة مريم العذراء، بأن تهرب بوليدها من بطش “هيرودس” وتتجه لمصر، وقتها كان هناك ثلاثة طرق تجارية وحربية معروفة يمكن أن يسلكها المسافر فى ذاك الوقت، ولكن السيدة “مريم” وصحبة الرحلة قرروا تجنب الطرق المعروفة واختارت طرقا مجهولة، وبدأت الرحلة التي انقسمت إلى ثلاث مراحل.

كانت محافظة أسيوط خلال تلك الرحله هي المستقر المستهدف للعائله المقدسه بجبل قسقام، حيث تم به تدشين أول كنيسة عرفها التاريخ، وأيضا المغاره المقدسه في جبل قرية درنكة الغربي حيث كانت ملاذا للاختفاء من بطش ملك روماني ظالم يسمى “هيردوس”.

اخر محطة للعائله المقدسه

بحسب ما قص التاريخ، كان دير الجبل الغربي بأسيوط “دير درنكة” هو آخر محطات مقصد العائلة المقدسة قبل ذهابهم إلى المقدس التي لجأت إليها السيدة العذراء مريم لحماية السيد المسيح ومكثت بها ثلاثة أسابيع، في مغارة “السر” وتعد أول كنيسة عرفها التاريخ هي بـ«الدير المحرق» على سفح جبل قسقام.

وبعدما ارتحلت العائله المقدسه من جبل قسقام اي الدير المحرق، كانت المغاره “المقدسة” هي موقع الاختباء الآمن والملاذ الاخير حتى وفاة الملك الروماني الجائر “هيرودس” وكان الاختباء في تلك المغاره المنحوته في صخر الجبل الغربي بأسيوط ” درنكة”.

هيرودس وظلمه

هيرودس هو ملك روماني جائر ظالم عرف في عهده البطش وإراقة الدماء كأنها تسلية متلذذا بتلك الأفعال الإجرامية، وقرر في وقت ولادة المسيح قتل كل طفل يولد حتى لا يظهر نبي جديد ويمرد عليه الناس وخوفا ان ينازعه في حكمه.

مدة الرحلة

أقامت العائلة المقدسة بداخل تلك المغارة لمدة ثلاثة أسابيع وأيام معدودة، اما عن الرحلة كاملة في مصر كانت ثلاثة سنوات ونصف السنة، باركت فيها أرض مصر وشعبها، لتقرر العودة إلى فلسطين بعد التأكد من خبر وفاة الملك الروماني “هيرودس”.

أشهر المناسبات المسيحية

يعد الجبل الغربي بأسيوط ” دير درنكة” المكان يقام فيه كل عام عيد كبير يسمي عيد اللجوء ويزوره في العيد أكثر من مليوني زائر من المسيحيين والمسلمين من مختلف الأعمار من جميع محافظات مصر، حيث الأجواء الاحتفالية والمنظر البهيج الرائع.

ويقع دير العذراء بالجبل الغربي لمدينة أسيوط على ارتفاع مائة متر من سطح الأرض، ويبعد عن مدينة “أسيوط” مسافة 8 كم، وللذهاب إلى الدير يعبر الزائر بمدينة أسيوط غربًا حتى يرى نفسه فى مواجهة جبل أسيوط.

الدير المحرق بالقوصية أسيوط

يقع الدير الذي به أول كنيسة في التاريخ وحتى قبل بناء كنيسة القيامة، على الجبل الذي عاش به السيد المسيح بصحبة السيدة العذراء والقديس يوسف النجار، داخل الصحراء الغربية بصعيد مصر بمركز القوصية، ويعد من أشهر الأديرة فى مصر حيث كان له شأن أيضا في مسار ورحلة العائله المقدسه

مدة إقامة العائلة المقدسه في الدير المحرق

حيث مكثت فية العائلة المقدسة فترة تقدر بـ “6 شهور و10 أيام” وتعتبر أكبر فترة قضتها العائلة المقدسة فى هذا المكان وبنيت فيه كنسية العذراء الأثرية وأول مذبح فى العالم وهو الحجر الذى كان يجلس عليه المسيح؛ وبعدها أراد الأحباش أن يعيشوا الحياة الرهبانية فى أورشليم بفلسطين فلم يتمكنوا من السفر إلى هناك فعاشوا بداخل دير السيدة العذراء المحرق كحل بديل.

لماذ سمي بقسقام

عرف أيضا بدير قسقام أو دير جبل قسقام: وذلك لأن الدير يقع على سطح جبل أطلق عليه قديما كلمة قسقام وهي كلمة فرعونية وتتكون من مقطعين “قُس” وتعنى أسم مدينة اندثرت كانت عاصمة الولاية الـ14 من الولايات الـ 22 التى كان مقسما بها صعيد مصر؛ والكلمة الثانية “قام” وهى تختص بالمنطقة التى تقع غرب الولاية الـ14 ومعناها اللانهاية – إلى الأبد ولقرب قام من قُسْ اشتهرت المنطقة والجبل المجاور بقسقام وبالتالى اشتهر الدير بدير جبل قسقام.

التعليم في الدير المحرق

فى عهد البابا شنوده الثالث، اهتم بالكلية الإكليريكية فرأى أن يُنْقَل القسم المتوسط الموجود بالقاهرة إلى الدير المحرق، وكان أنسب مكان لها هو مدرسة الرهبان حيث تم نقل القسم المتوسط إلى دير المحرق و تحول القسم المتوسط إلى القسم العالى في 1982 كي يتم قبول الحاصلين على الثانوية العامة وما يعادلها من الدبلومات الأخرى، حيث يدرس الطالب لمدة 4 سنوات، وبعدها يحصل على بكالوريوس فى العلوم اللاهوتية والكنسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.