محافظات

رسالة دكتوراه بجامعة الزقازيق تتوصل إلى تقليل نشاط السرطان داخل الجسد

هبه القصاص

منحت كلية الطب جامعة الزقازيق شهادة الدكتوراه بتقدير إمتياز للباحث الدكتور محمود أبوبكر نجم، وأمرت بترقيته إلي درجة مدرس بقسم النساء والتوليد بكلية الطب نفسها، لتفوق بحثة العالمي في تحجيم نشاط مرض سرطان الرحم، وعدم إستئصال العقد  الليمفاوية الحارسة في المراحل المبكرة لحالات سرطان بطانة وعنق الرحم باستخدام صبغة الميثيلين الزرقاء”.

وحملت رسالة الدكتوراه عنوانًا “تخطيط العقد الليمفاوية الحارسة في المراحل المبكرة لحالات سرطان بطانة وعنق الرحم باستخدام صبغة الميثيلين الزرقاء”.

قال الدكتور محمود أبوبكر، إن الرسالة إستهدفت تحديد مدي دقة تخطيط العقد الليمفاوية باستخدام صبغة الميثيلين الزرقاء في الحالات المبكرة لسرطان بطانة وعنق الرحم في اكتشاف انتشار الخلايا السرطانية إلي العقد الليمفاوية؛ بهدف تجنب الأضرار الناتجة عن الاستئصال الكامل للعقد الليمفاوية مثل جرح الأوعية الدموية الكبري وإطالة وقت الجراحة مع ذلك من أضرار مثل تأخر التئام الجرح والجلطة الوريدية العميقة.

أشار الدكتور أبو بكر إلى أن هذا التدخل الجراحي يهدف إلي تلافي الضرر الناتج عن عدم اكتشاف الخلايا السرطانية المنتشرة في العقد الليمفاوية، وما يصاحب ذلك من عودة المرض بعد إجراء الجراحة، في حالة عدم إجراء أي نوع من استئصال العقد الليمفاوية.

أضاف الدكتور أبو بكر إلى أن الرسالة خلصت الي إمكانية استخدام هذا الإجراء مع الحاجة الي مزيد من الأبحاث لتقييم الإجراء.

كانت الجنة المناقشة والتحكيم قد ضمت الأستاذ الدكتور أشرف محمد نصر أستاذ التوليد أمراض النساء بكلية الطب جامعة الزقاززيق، والأستاذ الدكتور مجدى رجب السيد، أستاذ التوليد وأمراض النساء بكلية الطب بجامعة الزقازيق، والأستاذ الدكتور طارق محمد عبد الحميد البهيدى، أستاذ التوليد وأنراض النساء كليه الطب جامعة الزقازيق، والأستاذ الدكتور السعيد محمد عبد الهادي، أستاذ التوليد وأمراض النساء كلية الطب جامعة المنصورة.

تعليم الشرقية: لا شكوي من لجان الثانوية العامة والأمتحانات في متناول الطالب المتوسط

أكد رمضان عبد الحميد وكيل أول وزارة التربية والتعليم بالشرقية، إنتظام سير إمتحانات شهادة الثانوية العامة للعام الدراسي الجاري، خلال يومها الرابع، وسط تنفيذ الإجراءات الإحترازية والوقائية المتخذه داخل المدارس، مشيراً إلي إنة لا شكوي من اللجان أو صعوبة الإمتحانات والتي جاءت في متناول الطالب المتوسط.

أوضح وكيل الوزارة، في تصريح صحفي، أن الطلاب خضعوا لإجراء الكشف الحراري ومرورهم من بوابة التعقيم وتسليمهم الكمامات والقفازات ومواد التطهير والأكياس البلاستيكية لوضعها حول الأحذية،  حيث أدي الطلاب الإمتحان في مادة الأحياء لطلاب الشعبة علمي علوم، ومادة الرياضيات التطبيقية (الإستاتيكا) لشعبة علمي رياضة ، ومادة الفلسفة والمنطق للشعبة الأدبية.

كما أدي طلاب الثانوية العامة الدارسين بمدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا (STEM) الإمتحان في مادتي مقاييس الفهم (الجيولوجيا) ومادة مقاييس الفهم (الرياضيات التطبيقية).

أشار وكيل أول وزارة التربية والتعليم أن إجمالي عدد الطلاب الذين يؤدون أمتحانات الثانوية العامة لهذا العام يبلغ 44 ألف و788 طالب وطالبة مقسمين إلى 17 ألف و564 طالب بالشعبه الادبية و20 ألف و122 طالب بشعبه العلمي علوم و7 الاف و102 طالب بشعبه العلمي رياضه وذلك أمام 162 لجنة رئيسيه.

قال وكيل أول وزارة التربية والتعليم بالشرقية أنه تم تشكيل غرفة عمليات مركزية بالمديرية  لمتابعة سير إمتحانات الثانوية العامة وعلى تواصل دائم مع غرفة عمليات وزارة التربية والتعليم وغرف العمليات الفرعية بالإدارات التعليمية على مستوى المراكز، لمتابعة أعمال الإمتحان واتخاذ اللازم في حال حدوث أي مشكلة والعمل على حلها، مؤكدًا أن الغرفة لم تتلقي أي بلاغات تفيد بوجود مشكلات تواجه مراقبي اللجان أو الطلاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى