أهم الأخبارعالم

سفينة صينية مشتبه إصابتها بـ «كورونا» في دمياط

إسراء عبدالفتاح

وصلت YANGZE 7 التي ترفع علم ليبريا قادمة من ميناء هونج كونج، إلى ميناء دمياط وعلى متنها طاقم بحارة يبلغ 21 فردًا يحملون الجنسية الصينية وجنسيات أخرى من جنوب شرق آسيا.

وشدد اللواء بحري وليد عوض، رئيس مجلس إدارة هيئة ميناء دمياط، على إخضاع السفينة وطاقمها لإجراءات الحجر الصحي.

السفينة
السفينة

كما أتخذت إدارة الحجر الصحي في الميناء وإدارة السلامة والصحة المهنية بالهيئة والإدارات المختصة الإجراءات الوقائية المتبعة وتطهير سطح المركب بالتزامن مع تطهير الرصيف والتأكد من ارتداء جميع المتعاملين مع السفينة لمهمات الوقاية المناسبة.

وبإجراء الكشف الطبي على الطاقم وبمتابعة قياس درجات الحرارة والتأكد من سلامتهم تمَّ الإفراج الصحي عن السفينة والسماح لها بالبدء في إجراءات تفريغ حمولتها المكونة من 45 ألف طن حديد.

السفينة
السفينة
بعد «كورونا».. «يارافيروس» يضرب البرازيل
بعد انتشار حالة من الرعب بظهور فيروس «كورونا» في الصين، ظهر فيروس جديد بالبرازيل وأطلقوا عليه الفيروس الغامض، لأنه حتى اللحظة غير معروف ولم يتم توثيقه من قبل في الأبحاث الفيروسية.
والفيروس الجديد المنتشر فى البرازيل الآن يشكل سلالة جديدة من فيروس الأميبال ذو الأصل المحير، وشرح فريق البحث الاكتشاف الذي توصلوا إليه في ورقة بحثية، وجاء ذلك وفقًا لـ«مجلة ساينس أليرت» العلمية،
وأطلق العلماء على الفيروس المنتشر الآن اسم «يارافيروس Yaravirus»، المستوحى من اسم يارا شخصية ملكة الماء في الأساطير البرازيلية، من بحيرة بامبولها، وهي بحيرة اصطناعية في مدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية، حيث أن لا يكون الفيروس إنذارًا لمرض قاتل مثل كورونا إلا أن الفيروس غامض تمامًا مثل حورية الماء الأسطورية.
حيث اكتشف هذا الفيروس أثنان من كبار العلماء، حيث يعتبر أن الفيروس من ذو الجينوم العملاق، لأول مرة منذ عامين، وكان حالة فيروسية تسكن المياه، وهم أيضا المشرفون على دراسته وهم أخصائيو علم الفيروسات بيرنارد لا سكولا من جامعة إيكس مارسيليا في فرنسا، وجوناساس أبراهاو من جامعة ميناس جيرايس الفيدرالية في البرازيل.
ويعتبر فيروس «يارافيروس»، بجينوم عملاق، ويتكون من جزيئات صغيرة بحجم 80 نانومتر، لكن ما يلفت الانتباه هو أنها فريدة من نوعها، فهو يحمل عددًا هامًا من الجينات غير الموصوفة سابقًا، حيث وجدوا أن أكثر من 90% من جينات يارافيروس لم يسبق وصفها من قبل مما دفعهم لتلقيبها بالجينات اليتيمة.
فيروس كورونا

يعاني الشعب الصيني من ظروف قاسية في الآونة الأخيرة، بعد تفشي فيروس كورونا منذ بداية العام الجديد، نابعًا من مقاطعة ووهان ما أدى إلى رحيل أكثر من 493 شخص وإصابة الآلاف.

المرض الضي اجتاح الصين وامتد إلى دول عديدة، تسبب في معاناة كبيرة للمصابين، فكان لزامًا أن يتواجد عدد كبير من الأطباء والممرضين باستمرار، لاستقبال المصابين بفيروس كورونا، والكم الهائل الذي يتردد على المستشفيات.

وبالتالي فإن المصابين وحدهم، من يعانون من الأضرار والمرض، بل تعدى أذى الفيروس الفتاك الأطباء والممرضين، اللائي تركزت مهمتهم في مكافحته، ليسبب لهم أضرارًا نفسية وجسدية، في ظل عملهم لساعات طويلة بدون نوم.

وتداول بعض الصور على مواقع التواصل الاجتماعي هزت قلوب الملايين، عندما خرج طاقم التمريض والأطباء من جناح العزل بالمستشفي، وقاموا بخلع الملابس الواقية، حيث وجدوا أن الأقنعة تركت علامات حمراء على جلد الوجه.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق