غير مصنف

سكرى


يا سكرى
إين القسم و الحب و الحنان
إين الورود العهود و الأيمان
انسيتِ
أنى هنا في الجوار
اترقب تحت النافذة
لعلِ ارتشف من عينيكِ هدوء البال
أبعد هذا يموت الفتى ظمأن
يا سكرى
هطول المطر و الحب الصادق
يستجير بكِ
اطفي النيران
نسائم الربيع
صارت تدعو لنا بالوئام
هل يجن الليل
و الفتى يذوب في أحلام
ان رضيتِ يفسرها لك أحضان
بربكِ أعفِ واغفرِ قدر الإمكان
في صمت
انتظر
لنفضي لبعضنا
في الخلد
ونعيد الليالي الحسان
يا سكرى
لا تظلمي
حتى لا يتزلزل عرش الرحمن
الشاعر عطية حسين عبد الجواد
سوهاج – مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى