سمير فرج: دول العالم هى من تطلب التدريب المشترك العسكري معنا

0

قال اللواء الدكتور سمير فرج الخبير الاستراتيجى، إن التدريب البحرى المصرى الروسى المشترك، أرقى أنواع التدريبات، لأن البحرية المصرية رقم 6 على العالم، والبحرية الروسية هى الثانى على العالم، وأيضا هذا التدريب خارج المياه الإقليمية المصرية، وهو أمر مختلف عن التدريبات السابقة، وهى ميادين تدريب جديدة، لم تتدرب عليها القوات المصرية من قبل.

وأضاف خلال برنامج “المصرى أفندى”، على القاهرة والناس، مع محمد على خير، تسليح البحرية الروسية، كتلة شرقية، بينما أسلحة مصر من الكتلة الغربية، وأيضا تدرب على تكتيكات مختلفة، ولهذا هناك استفادة كبيرة للغاية من هذا التدريب.

وأردف، للصعود فى المرتبة بحجم التدريبات المشتركة، فمصر أكثر دولة تنفذ تدريبات مشتركة، والدول الأخرى هى التى تطلب التدريب معنا، فنحن قمنا بأسطول شمالى فى البحر المتوسط، وفى البحر المتوسط، لدينا تأمين الملاحة، بعد استيلاء الحوثيين على اليمن، ولذلك فالتدريب فرصة جيدة .

واستطرد، مصر والسودان دولة واحدة، ففى حرب 67 والاستنزاف، كان هناك كتيبة سودانية، والكلية الجوية كانت تتدرب فى السودان، ولكن للأسف تأخر العلاقات بين مصر والسودان فى عهد البشير، ولذلك كنا سعداء بالزيارات التبادلة التى أسفرت عن التدريب الجوى المشترك.

وعن المناورات العسكرية المتبادلة بين الدول قال فرج، إن التدريب المشترك الروسى يكون مخططا منذ فترة طويلة، ولكن أحيانا يأتى تدريبات مفاجئة، فالأسبوعين الماضيين مرت سفينتين فرنستين، وطلبوا تدريب مشترك، أما تدريب السودان، كان تدريبا مفاجئا، لأنه بداية التعاون المصرى السودانى.

وأكد فرج، مصر لديها طول العالم خطة تدريب مشترك، وبالتالى تشترك عناصر مختلفة، والعنصر الذى لا يشارك فى تدريبات، يشارك فى مناورة أخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.