أهم الأخباراخترنا لكحوادث

شاهد .. ضبط المتهمين بسرقة مصنع بأكتوبر

تمكنت الأجهزة الأمنية في محافظة الجيزة، من ضبط مرتكبي واقعة السطو على مصنع بأكتوبر وسرقة الخزينة الخاصة به.

كان قسم شرطة ثان أكتوبر بمديرية أمن الجيزة تلقى بلاغا من (خفير خصوصى وثلاثة عمال بمصنع بلاستيك) أنه أثناء تواجدهم بالمصنع بدائرة القسم فوجئوا بحضور أربعة مجهولين وبحوزة اثنين منهم أسلحة نارية، وقاموا بتقييدهم واستولوا على (خزينة المصنع وبداخلها مبلغ مالى قدره 97 ألف جنيه – جهاز لاب توب – طن مسحوق من البودرة الخام الخاص بإنتاج المصنع – عدد 4 هواتف محمولة خاصة بهم) وفروا هاربين.

تم تشكيل فريق بحث جنائى بالتنسيق مع قطاع الأمن العام توصلت جهوده إلى تحديد مرتكبى الواقعة 5 أشخاص (أحدهم عامل سابق بالمصنع – لاثنين منهم معلومات جنائية مسجلة – مقيمين بالجيزة وبنى سويف).

عقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم وضبط 4 منهم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع الهارب، وقرر العامل السابق بالمصنع أنه نظرًا لسابقة عمله بالمصنع وعلمه بوجود مبالغ مالية بالخزينة عقد العزم على سرقتها فاتفق مع الباقين على ارتكاب الواقعة، وبتاريخ الواقعة توجهوا بسيارة نقل ملك وقيادة أحدهم، وتمكنوا من الدخول للمصنع عن طريق تسلق السور الخلفى، وتهديد خفير المصنع والثلاثة عمال بفرد خرطوش وطبنجة صوت، وتقييدهم والاستيلاء على المسروقات وجهاز الخاص بتسجيل الكاميرات وتوجهوا لشقة خاصة بأحدهم بمساكن دهشور، حيث تمكنوا من كسر الخزينة والاستيلاء على المبلغ المالى من داخلها واقتسامه فيما بينهم.

وأضاف بقيامهم بتسليم مسحوق البودرة الخام لـ ( مزارع سن 30 – مقيم ببنى سويف) للتصرف فيه بالبيع.. وأرشدوا عن (مبلغ مالي قدره 65850 جنيه – جهاز لاب توب – 80 إيصال أمانة “كانوا بداخل الخزينة”)، وكذا الأسلحة والسيارة المستخدمين فى ارتكاب الواقعة، وبإرشادهم تم ضبط الخزينة والأدوات المستخدمة فى كسرها بمكان تخلصهم منها بمنطقة صحراوية متاخمة لمسكن أحدهم، وقرروا بأن باقى المبلغ المستولى عليه بحوزة المتهم الهارب، وتخلصهم من جهاز DVR والهواتف المحمولة الخاصة بالعمال بإلقائها بنهر النيل خشية تعقبهم وضبطهم.

تم استهداف المزارع بالتنسيق مع إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن بنى سويف أسفرت عن ضبطه، وبمواجهته اعترف وأرشد عن المسروقات.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية.. وجار تكثيف الجهود لضبط المتهم الهارب وما بحوزته من مسروقات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى