عاجلمقالات

صباحيات كاتب


بقلمي /حامد أبوعمرة

و لحظة احتضانك أتوه…
وسط دوامات ضفائرك…
فأنسى الكون كله فلا …
أدرك سواك ياعمري…
وتبقى راحتاي لك طوق …
نجاه وبر أمان وأسطورة …
عشقي…!
ليتني أحمل عنك همومك …
ليتني زهرة بغصونك…
فأواريك بين خبايا صدري …
ليتني أناثر أوجاعك كما …
تناثر عبيرك بحناياي…
و كما ينبض قلبي بقلبك…
هم تصوروا أنك تتدلين…
ولا يعلمون أنك كالطير…
الجريح يرقص بدربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى