عاجلفن ومنوعات

صفية العمري: بحب المخرج المبدع وفخورة إني اشتغلت بمدرسة يوسف شاهين”

إسراء ثروت

كشفت الفنانة صفية العمري عن مدى حبها للمخرج المبدع، الذي يستطيع أن يجعل من الفنان الشخصية التي يريدها والتي تناسب الدور بشكل متميز وفريد.

حديث المساء 

جاء ذلك خلال استضافتها اليوم ببرنامج “حديث المساء” مع إلاعلامية ياسمين عز، عبر إم بي سي مصر.

يوسف شاهين

وأوضحت الفنانة صفية العمري عن مدى فرحتها بالعمل مع المخرج يوسف شاهين قائلة: ” أنا فخورة أني اشتغلت ضمن مدرسة المخرج الكبير يوسف شاهين  ومن حسن حظي أني اشتغلت معاه عملين غيرني فيهم تماما  شكلا وموضوعا”.

وتابعت: “أول مرة اتعرفت عليه كان في مهرجان فيلم الأصول تقريبا ويقينا صحاب جدا وبعدين أنا سافرت أمريكا ولقيته بيتصل بيا ويقولي أنا محتاجك معايا في دور صغير لو قبلتيه شكرا ولو اعتذرتي مفيش مشكلة، و أنا قلتله؛ داه لو كلمه أنا موافقة أنا ليا الشرف يا أستاذ أني اشتغل مع حضرتك بس ابعتلي السيناريو “.

فيلم المهاجر

وتابعت بالفعل بعتلي السيناريو وبعد ما قريته حبيت الدور جدا كان فيلم المهاجر وحبيت قد أيه كانت الشخصية جميلة ومختلفة والصحراء والجمال وكلمته قلتله طبعا موافقة وفضلت اجتهد واستعد للشخصية ونزلت اشتري حاجات عشان اتعايش مع الشخصية”.

فيلم المصير 

وفي نفس السياق أوضحت العمري مدى فرحتها بالعمل مع المخرج يوسف شاهين قائل: “أنا بسيب نفسي للمخرج و بقلهم أنا صلصال شكلوني زي ما تحبوا يعني مثلا في فيلم المصير أما كنت بعمل شخصية قالي لازم تتخني عايزك تاكلي محشي ورز ومكرونة أنت زوجة ابن رشد اللي فاتحة مطعم وبتستقبل كل الضيوف والناس ماينفعش متبقيش تخينة”.

واستكملت: “أنا بعشق المخرج المبدع لأنه بيخرج مني شخصية جديدة أنا مبحبش النمطية بحب الاختلاف والتميز”.

اقرأ أيضا:

اليوم ذكرى رحيل الثلاثة.. فريد شوقي ويوسف شاهين ورشدي أباظة

شاءت الأقدار أن يصادف اليوم، الخميس، رحيل ثلاثة من عظماء الفن، وأصحاب تاريخ فني، وكان أول الراحلين منهم، الدنجوان الراحل رشدي أباظة، كان فتى الشاشة الأول في كل أعماله الفنية، قبل أن يرحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم لعام 1980.

كما رحل عن عالمنا فى مثل هذا اليوم وحش الشاشة، فريد شوقي ثاني الراحلين من هؤلاء العظماء الثلاثة، بعد أن لمع نجمه باقتدار من خلال أفلام الأكشن، والذي كان نجمها الأوحد في عهده.
كما أنه رحل عنا أيضا المخرج العبقري يوسف شاهين «جو»، فقد رحل في مثل هذا اليوم عام 2008، بعد أن ترك رصيدا كبيرا في عالم السينما.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق