عاجل

صلاح الشرنوبي : الأفكار المختلفة والكلمات الهادفة تساعد في نجاح الدويتو

كتب : حسن فكرى

شهدت فترة التسعينيات نجاح كبير للأغاني المصرية التي مازالت يستمع إليها الجمهور حتي الأن لروعة لحنها وكلماتها ولكن الدويتوهات كان لها عامل كبير في تطور ونجاح الأغاني أيضا ومنها “بتكلم جد” بين حميد الشاعري وسيمون، و”حلال عليك” بين هشام عباس وحميد، و”بلاد طيبة” بين محمد منير وأنوشكا.ومع إنتعاش الساحة الفنية حاليا قرر عدد من نجوم التسعينات بالعودة للدويتوهات من جديد، منها مع بعضهم البعض، وأخرى مع نجوم شباب، يأتى على رأسهم النجم علي الحجار والنجم مدحت صالح ، حيث بدأ علي الحجار جلسات العمل على ألبوم غنائي جديد، وإنتهى من تسجيل 7 أغنيات منه، وسيُقدم خلاله ديو غنائي يجمعه لأول مرة بالنجم مدحت صالح، في أغنية وطنية بعنوان “شبك إيدك” من ألحان إبراهيم نصير.
كما يستعد الفنان راغب علامة لتقديم ديو غنائى مع الفنانة دنيا سمير غانم ومن المقرر أن يغلب على الديو الطابع الرومانسي، كما يقوم راعب بتلحين الديو بنفسه في أول تعاون يجمع بينه وبين دنيا، ومن المقرر أن يحقق الديو نجاح كبير مثلما حققت أغنية “اللى باعنا” إنتشار ونجاح كبير فى العالم.كما إنتهى الفنان إيهاب توفيق من تسجيل دويتو غنائي مع نجم الغناء الشعبي أحمد شيبة، ومن المقرر أن يتم طرحه خلال الفترة المقبلة، وتحمل الأغنية إسم “عشمي في ربنا”، من ألحان فارس فهيم، وكلمات الشاعر رضا المصري، وتوزيع زيزو فاروق.وإنتهي الفنان حميد الشاعري من تسجيل أغنية جديدة، وعد بأن تكون مفاجأة موسيقية من العيار الثقيل، يشاركه فيها نجم الأغنية الشعبية حكيم، وتحمل اسم “أنا ملهوف عليكي”، من كلمات أمل الطاير، وتوزيع وألحان حميد الفلكلورية الليبية ذات النكهة المصرية، من إنتاج فايز عزيز.ويُحضر الفنان هشام عباس لدويتو جديد مع حميد الشاعري، تحت اسم “لاموا لوم”، وذلك بعد غياب 9 سنوات منذ آخر ألبوماته “ماتبطليش” من إنتاج شركة “روتانا” عام 2009.من جانبه أكد الملحن صلاح الشرنوبى ان أهم ما فى الدويوتوهات وجود أفكار مختلفة وليست متشابهة مثلما كانت الديوتوهات بين الفنان خالد عجاج والكينج محمد منير، وبين ذكرى مع إيهاب توفيق.ولكن أنا أرى أنه من الصعب عمل دويتو بين الفنان على الحجار والفنان مدحت صالح، وإذا إتجه على الحجار لمنطقة حميد الشاعرى سيكون أفضل له، وأقترح على مدحت صالح أن يعمل بنفس تفكير عمرو مصطفى بحيث يكونوا جيلين مختلفين يعملون سويأ، ويؤدى ذلك الإختلاف إلى نجاح كبير والجمهور يفاجئ بعمل جديد يجذبه للإستماع إليه.وأضاف الشرنوبى أن الجمهور قد يتقبل هذا الدويتو أو لا ولكن يتوقف الأمر على طريقه تقديم الأغنية ولحنها الجذاب وكلماتها الهادفة.وتابع الشرنوبى أنه يحب الموزع عمرو مصطفى لأنه يطور من نفسه كل فترة.وأشار الشرنوبى إلى أن طرح النجوم للأغانى السينجل أمر جيد لأن تكلفة طرح الألبوم كامل “مكلفة” جدا،كما أن التسويق أصبح أمر صعب بسبب وجود مواقع التواصل الإجتماعى، والأغانى السينجل بتنجح أكثر.كما صرح المايسترو أحمد رمضان عضو مجلس إدارة نقابة الموسيقين وسكرتير عام النقابة، أن الفن بشكل عام مفتقد للدويتو لغيابه عن الساحة الفنية، لافتأ إلى أنه يتمنى أن يسمع دويتو مثل الستينات والسبعينات كما كنا نستمع إلى النجمة شادية، والنجم عبد الحليم، وصباح، وفريد الاطرش.وأضاف ان الدويتو الحقيقى بين الرجل والمرأة يحتاج إلى لحن خاص من الملحن لأنه بيفسر الغناء على طبقة المرأة وطبقة الرجل، وأنا لا أعترف بديو التسعينات لأنك إذا تخليت عن اى عنصر من الديو سيغنيها أى فنان بكل سهولة.وتابع أن الجمهور ينجذب إلى الدويتو فور طرحه لأننا نفتقد إلى فن الدويتو على الساحة منذ فترة كبيرة.وأشار رمضان إلى أن توجه النجوم إلى عمل دويتوهات يرجع إلى غياب شركات الإنتاج عن الإنتاج للفنانين مما يسبب أزمة للفنانين.وأضاف ان الغناء الشعبى مع الكلاسيك لا يفقد العمل قيمته لأننا كنا ندرس فى الأكاديمية ونحن طلاب أن اللحن الشعبى هو الذى تستمع إليه كل الطبقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى