أهم الأخبارفن ومنوعات

صور| زوج يدعم زوجته مريضة السرطان بجلسة تصويرية على البحر

جهاد علي

الدعم المعنوي في جميع الأوقات، لا شك في أنه عامل أساسي يساعد على تغيير حالة الشخص النفسية، لا سيماء عندما يجد من يساتده ويكون مصدرًا لسعادة، الأمر الذي يدخل الفرحة والبهجة عليه.

انتشترت جلسة تصويرية «فوتوسيشن» على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي حظيت على إعجاب النشطاء واعتبروها أفضل جلسة تصويرية لعام 2020.

حيث قام رجل بتصوير زوجتة المصابة بمرض السرطان، عندما أصبح شعرها يتساقط، مما أثر بالسلب على حالتها النفسية، مما دفعه للخروج بها بصحبة أبنائهم وخلق جو مناسب لها ودعمها في رحلتها مع المرض اللعين.

وقال الزوج والأبناء: «إنتي أحلى من غيره»، الأمر الذي جعلها سعيدة، بينما كان الزوج بجانبها في الصور ممسكا بيدها لمدها بإحساس الاطمئنان ويأكد لها أنها ليست وحيدة.

وواجهت الأسرة هذه المحنة بابتسامة مليئة بالألم الشديد والصمود إيمانًا بأن هذا السرطان ليس عقبة يمنعهم بالفرحه والتماسك ببعض، ولكن كانت الأيادي متشابكة مما أضاف الشعور بالاطمأنينة والسعاده للأم.

وبالرغم من آلم الزوج إلا أنه قام بهذا وظل يردد لها قائلاً «إنتي ست البنات»، «أنتي جميلة»، بضحكات مليئة بالوجع، وصمدت الأسرة وتماسكت لمساندة الزوجة حتي لا تستسلم لهذا المرض اللعين.

«الفوتو سيشن» انتشر على «السوشيال ميديا» بسرعة البرق، حيث نال إعجاب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، ومما انهالت الرسائل الإيجابية مثل« هتتعافي، متخافيش إحنا معاكي، إنتي أقوى من الظروف».

شاهد الصور..

تعافى من السرطان 4 مرات.. الطفل زين «معجزة» منتدى شباب العالم

عرض منتدى شباب العالم المقام فى مدينة شرم الشيخ، سابقًا فيديو تسجيلى للطفل زين، المتعافى من مرض السرطان، وظهر الطفل زين يوسف على مسرح حفل افتتاح المنتدى، قائلا: “ما حدث كان مذهلا إلا أن هذا الأمر مرعب للغاية، وأنا أرحب بكم فى منتدى شباب العالم”.

وأضاف زين، خلال حديثه للموجودين بمنتدى شباب العالم، “أنا زين عمرى 12 عاما، أتوجه بالشكر للمنتدى الذى وجه لى الدعوة بصفتى أصغر متحدث مصرى، وأنا هنا اليوم أتشاطر معاكم قصتى الملهمة أنا متعافى من مرض السرطان للمرة الرابعة التى أتعافى فيها من مرض السرطان”.

وتابع زين يوسف: “اليوم أود أن أعرض رحلتى فى مكافحة مرض السرطان مدة 7 أعوام، والدروس التى تعلمتها من إلهام المرحلة الرابعة من، وكانت رحلتى من الإيمان والأمل والخسارة والكسب والبقاء بشكل إيجابى، وأثناء كفاحى كان لدى شعور إلا استسلم إبدا اخترت أن أؤمن أننى سأكون على خير”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق