اخترنا لكالأخبار

طائرات جو سلطنة عُمان تتوجه إلى الصين لاستيراد مواد وأجهزة طبية

مسقط – وكالات

في إطار الجهود الوطنية الحثيثة والمتواصلة التي تبذلها سلطنة عُمان لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد ( كوفيد١٩ ) ووفقاً لما تقدمه قوات السلطان المسلحة من عمليات إسناد اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا توجهت مساء أمس /الأربعاء/ إحدى طائرات سلاح الجو السلطاني العُماني إلى جمهورية الصين الشعبية لاستيراد مواد وأجهزة طبية متنوعة.

وقد غادرت طائرة النقل من نوع ( الإيرباص ) من قاعدة السيب الجوية متوجهة إلى مدينة (شينزين) الصينية وعلى متنها كوادر طبية عمانية متخصصة من وزارة الصحة ، لاستقدام المواد الطبية اللازمة والخاصة بمكافحة الفيروس ، والتي سيعقبها رحلات مماثلة لجمهورية الصين الشعبية ، وذلك بهدف تعزيز المخزونات الطبية للبلاد واللازمة للتعامل مع هذه الجائحة ، وبما يحقق المجهود الوطني من كافة المؤسسات الحكومية لمكافحة الفيروس المستجد (كوفيد١٩).

سلطنة عمان

في إطار المبادرات العُمانية المبتكرة للتصدي لفيروس كورونا، أصدر الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية قراراً بإنشاء الصندوق الوقفي لدعم الخدمات الصحية.

يهدف الصندوق بصفة أساسية إلى دعم الخدمات الصحية في سلطنة عُمان، وتحقيق الأهداف التالية: تحقيق التكافل الاجتماعي والمسؤولية الاجتماعية نحو صحة الفرد والمجتمع . وإيجاد مصادر متنوعة ومختلفة لدعم الخدمات الصحية. وتجديد الدور التنموي للوقف في الخدمات الصحية وتوعية المواطنين بأهميته، واستقطاب أموال التبرعات والهبات والوصايا للخدمات الصحية ووضع ضوابط لها وإيجاد أفضل الطرق لتشغيلها وتنميتها واستثمارها .

كما يهدف الصندوق إلى تعزيز صحة الفرد والمجتمع من خلال توظيف أموال الصندوق وعوائد استثماراته لتمويل العلاج وإنشاء المستشفيات والمراكز الصحية وتشغيلها وشراء الأدوية وسيارات الإسعاف والمعدات الطبية اللازمة وصيانتها ودعم الأبحاث الطبية وغيرها .

فضلاً عن إدارة واستثمار أموال الصندوق وتطويرها والمحافظة على استدامتها وتكثیر ربعها ويجوز له في سبيل ذلك الاستثمار في المجالات العقارية أو الصناعية أو الزراعية وغيرها من المجالات وفق ضوابط الشريعة الإسلامية في استثمار الوقف.

ونصت  المادة الأولى من قرار إنشاء الصندوق، (الصندوق الوقفي لدعم الخدمات الصحية) أنه يلتزم بالأحكام الشرعية في كل ما يقوم به من أعمال وبالقوانين والأنظمة المعمول بها في شأن الصناديق الوقفية، وتكون أمواله وعوائد استثمارها لدعم أنشطة وبرامج الخدمات الصحية بالسلطنة، ويخضع الصندوق لإشراف ورقابة وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في فحص أعماله.

الرابط:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق