طارق الشناوي: نجاح «الجونة» أدى إلى توهج مهرجان القاهرة السينمائي

0

قال الناقد الفنى طارق الشناوى، إن هناك أفلام مهمة فى اليوم الأول، فهناك الفيلم الأول الراجل الذى باع ظهره، والبدايات مطمئنة، فكان هناك أنسى أبو سيف، مهندس الديكور المرموق، وهذه إطلالة جيدة من المهرجان، بعدم اقصار التكريم على النجوم والنجمات فقط

وأضاف خلال برنامج “المصرى أفندى”، على القاهرة والناس، مع الإعلامى محمد على خير، أن تكريم جيرارد ديبارديو أثار الجدل، فاللغط جاء بعد الدعوة، فنحن نحكم على الاخر بمفهومنا، فنحن نقول أن هذا الفنان يطبع مع إسرائيل، وأنه متعدد الأديان، وهذا حكم خاطئ على الأمور، علينا ألا نحكم على الأشخاص بمفهومنا، ولكن الغريب أن يدخل اتحاد النقابات الفنية فى الأمر، لأن أشرف ذكي موجود فى الجونة وهو نقيب الممثلين، فقال لى أنه لم يؤخذ رأى ورأى نقابة الموسيقيين، فى مسألة انسحاب رئيس اتحاد النقابات، فهناك شبه حرب أهلية داخل قطاع الفنانين،

وتابع الشناوى، مهرجان القاهرة السينمائى استرد عافيته فى السنوات الأخيرة، فمهرجان الجونة حينما ظهر قال الجميع أنه بديل لمهرجان القاهرة، ولكن نجاح الجونة أدى إلى وهج مهرجان القاهرة ، فالدولة اهتمت أكثر مما سبق، وبالتالى نجاح الجونة مهم لمهرجان القاهرة وبالنسبة لمصر، فهذه هى القوى الناعمة، ولا يكلف الدولة شيء.

وعن فساتين الفنانات، قال الشناوى، العالم كله يهتم بالأزياء والملابس والفساتين حتى فى الأوسكار نفسه، ولكن تكريم جيرارد ديبارديو أخذ من مسألة الفساتين بعض الشيء.

وأستطرد الشناوى، المهرجان “أوبن أير”، وهو أمر جيد للاجراءات الاحترازية، وتساعد على التباعد، فمهرجان القاهرة فى أول ديسمبر، وهو يعتبر تمهيد لهذا المهرجان، فى الوقت الذى أقامت بعض الدول مهرجاناتها افتراضيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.