ملفات

طلاب الإسكندرية ضد التطرف واستمراره نسيجا واحدا يتصدى للإرهاب

كتب : عاطف حنفى                                                                                                                                                                     نظمت إحدى المدارس بالعجمي بالإسكندرية ندوة بحضور الدكتور عادل عبد الصمد، والشيخ يسري محمد عن وزارة الأوقاف والقس يسطس فؤاد ممثلا عن الكنيسة المصرية، للبدء في توعية الطلاب في المراحل العمرية المختلفة بضرورة نبذ العنف والبعد عن التطرف. بناء على التعليمات التي أصدها الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية لجميع المؤسسات التربوية والتعليمية في الثغر بضرورة غرس روح الإنتماء والمواطنة ونبذ العنف والإرهاب بين الطلاب في المراحل العمرية المختلفة ونشر ثقافة قبول الآخر ووحدة الشعب المصري واستمراره نسيجا واحدا يتصدى للإرهاب و لأعداء الوطن في الداخل والخارج. اصدر الأستاذ جمعة ذكري وكيل أول وزارة التربية والتعليم تعليماته لمدارس الإسكندرية بجميع الإدارات التعليمية بتنظيم وقفات في طابور الصباح للتنديد بالإرهاب وعمل لوحات تمثل تعانق الهلال مع الصليب بأجساد الطلاب لتتحدث الصورة وتعبر عن النسيج المصري الواحد، كما شملت أحاديث الصباح في الإذاعة المدرسية كلمات وأشعار وهتافات مناهضة للإرهاب مثل عبارات ( عاش الهلال مع الصليب )، ( لا لا للإرهاب ) وذلك في إطار المحافظة على الهوية المصرية.                                                                                             

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق