أهم الأخباراخترنا لكالأخبار

عاجل.. التضامن تكشف حقيقة فيديو السيدة المسنة: قديم منذ 5 أشهر

جهاد علي

قامت وزيرة التضامن الاجتماعي، نفين القباج، بتوجية الوزارة للتدحل في مساعدة السيدة المسنة، بتوفير دار مسنين، أو توفير رفيق مسن حسب ما يناسب الحالة.

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة التضامن، الدكتور محمد العقبي، خلال بيان صدر له، أن هناك معلومات أولية تشير إلي أن السيدة المسنة لم تكن تابعة لدار رعاية، وأنما هي أم تعيش فى منزلها وحيدة بعد سفر أبنائها، والتى قامت بتصوير المسنة هى ممرضة تعيش معاها فى المنزل لترعاها، ولذلك قامت بتصوير مقطع الفيديو انتقامًا من أولاد السيدة المسنة لخلافات بينهم.

وأشار الدكتور محمد العقبي، إلي أن إذا أثبت هذة المعلومات، سيتم نقل السيدة المسنة، مضيفًا أن هذا الفيديو تم تصويره من 5 شهور، وأن السيدة المسنة الآن صحتها أفضل بكثير عن الماضي.

ويذكر أن تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، لـ«سيدة مسنة»، تبكي بشدة، وذلك لرفض فتاة غير معروفه إذا كانت من أحد قرابيها أو مشرفة دار الرعاية أو غير ذلك، إدخالها الحمام.

وبمجرد نشر مقطع الفيديو على السوشيال ميديا، انهالت التعليقات بين نشطائها كما أثار جدلاً كبيرًا حيث كانت حوار المسنة والفتاة على النحو التالي:

حيث ظهرت المسنة وهى تبكي بشدة، كما أظهر صوتًا لفتاة تقول: «أنا مش هدخل حد، هي لسة طالعة من الحمام، هتطلعي قلتي آه هطلع».

وأضافت قائلة: «مورناش إحنا إلا الحمام (…) على نفسك، وعمي حسين بيقولك (…) على نفسك، بس يا عايدة، يلا كملي السندوتش يلا».

كما جاءت بعض تعليقات أحد النشطاء السوشيال ميديا رافضين حقيقة الفيديو، وآخر غاضبة مقطع الفيديو لما شاهدوه.

تعذيب طفل معاق بمراكز لذوي الاحتياجات الخاصة

وأثار مقطع فيديو متداول على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، لسيدة تقوم بضرب وتعذيب طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأوضحت الصفحة التي تحمل اسم «أطفال مفقودة»، أن تلك السيدة تدعى كريمة الدسوقي، وتعمل في مركز تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصه بمركز «طيبه» لذوي الاحتياجات الخاصة، في المنصورة بمركز طلخا.

وجاء المنشور تحت عنوان: «الفيديو واضح فيه أن ده سلوك عام من المشرفين هناك، لأن اللي واقفين حواليها مش بيتدخلوا تمامًا و شايفين ان ده عادي، مشرفين من داخل الدار هما اللي تواصلوا معانا لانقاذ الأطفال في المكان».

وأكد أحد المشرفين في الدار، أن تلك الواقعة حصلت في شهر يوليو و بالتحديد يوم ٢٩ حسب التاريخ في الفيديو، وكانت المعلمة تعلم المشرفين كيفيه التعامل مع الحالات.

وبمجرد نشر الفيديو انهالت التعليقات، على السوشيال ميديا، وطالبوا بعمل حملة ضد المركز، ورفع بلاغ للنائب العام، حيث تساءل آخرون عن دور وزير التربية والتعليم ووزيرة الشئون الاجتماعية، معقبين: «يارب يكونوا موجودين، ويشوفوا تلك المهزلة؟».

 

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق