عالم بالأوقاف: النحر أعظم الأيام والموفق من فاز برضا الله فيه

0

محمد الطوخى

قال الشيخ حازم جلال من علماء وزارة الأوقاف من فضل الله أن جعل أيام الخير والبركة تتوالى تتضاعف فيها الحسنات والثواب والأجر الجزيل من الله عزوجل ويتجدد فيها نشاط العبد فيسارع فيها من الخيرات ليتقرب من رب الأرض والسماوات لذا قال النبى ” إن لربكم فى أيام دهركم لنفحات فتعرضوا لها لعل أحدكم أن يصيبه نفحة لا يشقى بعدها أبدا ” ومن هذه الأيام يوم عرفة الذى أكمل فيه الله الدين للنبى محمد “ص” ولو لم يكن فى الأيام العشر إلا يوم عرفة فكافانا شرف وفضل لعظمته فهو يوم الحج الأكبر ويوم مغفرة الذنوب والعتق من النار .

وأضاف جلال خلال خطبة الجمعة اليوم من مسجد السلطان أبوالعلا يوم عرفة هو اليوم المشهود فمن ملك فيه جوارحه وصان فيه لسانه وبصره غفر الله له يقول النبى ” إن هذا يوم من ملك فيه سمعه وبصره ولسانه غفر الله له ” والدعاء فيه مجاب قال النبى ” خير الدعاء دعاء يوم عرفة ، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلى لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير ”

أوضح أن الصوم فيه لغير المحرم يكفر ذنوب سنتين قال النبى ” صيام يوم عرفة إن احتسب على الله أن يكفر السنة التى قبله والسنة التى بعده ” فإنه يستحب للعبد أن يكثر من الطاعات والعبادات من الصيام والقران والذكر وصالح الأعمال .

أكد الشيخ حازم جلال أن يوم النحر هو أعظم الأيام عند الله والموفق من اغتنمه من الأعمال الصالحة وفاز برضا الله فيه ، والأضحية سنة عن النبى على القادر تقربا إلى الله وإحياء لسنة أبينا إبراهيم عليه السلام قال الله تعالى ” إن أعطيناك الكوثر فصل لربك وأنحر إن شانئك هو الأبتر ”

واشار إلى أن الأضحية هى شعيرة عظيمة من شعائر الدين تحقق التقوى لله رب العالمين قال تعالى ” لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم كذلك سخرها لكم لتكبروا الله على ما هداكم وبشر المحسنين ” والهدف من الأضحية التوسعة على الفقراء والمساكين والمحتاجين .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.