عبارات أشعلت فتنة بين البلدين وتدخل حاسم من الأمن.. ماذا حدث في البرشا أمس؟

0

شهدت قرية البرشا التابعة لمركز ملوى جنوب محافظة المنيا، تجمهر لأهالى القرية، عقب إساءة شاب قبطي للرسول الكريم محمد (ص).

وأثارت عبارات أطلقها المدعو جرجس، غضب واستياء المواطنين المسلمين بالقرية، ما دفعهم للتجمع أمام منزل الشاب القبطى مطالبين بالقاء القبض عليه وتقديمه للمحاكمة العادلة.

وفي أعقاب ذلك انضم عدد كبير من أهالي القرى المجاورة، ما أدى لوقوع اشتباكات بين الطرفيين اسفرت عن إصابة عدة أشخاص وحرق منازل للأقباط.

وعلى الفور تدخلت اجهزة الامن لفض الاشتباكات بين الطرفيين واستقرار الامن داخل القرية وتم القاء القبض على 8 اشخاص من مثيرى الشغب من الجانبين.

وفي الوقت ذاته، بدأت لجنة من حكماء العائلات بالقرية والقرى المجاورة، في التشاور تمهيدا لعقد جلسة صلح بينهما، وأسفرت نتائجها عن وقف أعمال الشغب والعنف وسيادة الهدوء فى القرية دون خلل بالاحراءات القانونية التى تتخذ لكل مثيرى الشغب من الجانبين.

وأكد الجميع بالقرية، أنه لا فرق بين مسلمين واقباط، لأنهما نسيج واحد وما حدث لن يؤثر على روح الوطنية والمحبة والمواطنة الحقيقية، التى تجمع أبناء القرية مسيحى ومسلم.

وأعرب الأهالي عن أسفهم لما حدث ونبذهم لكل أشكال العنف والتطرف والأساءه الى الاديان تخت شعار الدين لله والوطن للجميع.

وكانت اجهزة الامن قد أحاطت القرية بسياج امنى مشدد لعدم تجدد اعمال العنف والشغب بين المسلمين والاقباط والسيطرة على القرية واعادة الهدوء إليها بعد ساعات من وقوع الأحداث الطائفية بالقرية على خلفية العبارات التي أساءت للأديان وللرسول الكريم محمد (ص).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.