مقالات

عبدالله تمام يكتب/ رسائل الرئيس الرادعة

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس جمهورية مصر العربية، مجموعة من الرسائل المهمة، خلال تفقده للاصطفاف الخاص بالقوات المسلحة فى المنطقة الغربية العسكرية، فى “سيدى برانى” بمحافظة مرسى مطروح.

كان أهم ما جاء من رسائل هامة وجهها الرئيس أن أي تدخل مباشر من مصر في أزمة ليبيا تتوفر له الشرعية الدولية وأن مصر هدفها حماية وتأمين الحدود الغربية لمصر من الإرهاب والمرتزقة.

كما أن أمن واستقرار ليبيا لا يتجزأ عن أمن واستقرار مصر والأمن القومي العربي، إضافة إلى المطالبة بوقف إطلاق النار الفوري وتطبيق مبادرة إعلان القاهرة.

كما أكد الرئيس أن مصر سعت منذ البداية لأمن ليبيا ومنع التدخلات الأجنبية غير الشرعية.

جاءت هذه الرسائل الرادعة في توقيت مهم خاصة بعد زيادة التدخلات التركية في ليبيا، وكذا زيادة أعداد المليشيات التي يتم دفعها إلى الأراضي الليبية، وفي أعقاب ما تم الإعلان عنه من سعي تركيا لإنشاء قاعدتين عسكريتين على الأراضي الليبية، وزيارة وفد عسكري مخابراتي تركي إلى ليبيا.

ولهذا تمثل زيارة الرئيس للمنطقة الغربية العسكرية تمثل رسالة واضحة وقوية أن الجيش المصري لن يسمح بانتهاك الأمن القومي المصري والعمق الاستراتيجي لمصر داخل الأراضي الليبية خاصة منطقة درنة التي يمكن أن تصدر لنا الجماعات والعمليات الإرهابية كما حدث من قبل في عملية الواحات الإرهابية التي انطلقت من درنة الليبية وعادت مرة أخرى حيث أنها أكثر منطقة متاخمة لمصر من ناحية الفيوم.

وقد حظيت رسائل الرئيس في كلمته باهتمام محلي وإقليمي ودولي واسع خاصة وأن مصر أوضحت بما لا يدع مجال للشك أنها لن تتهاون لمواجهة ما من شأنه أن يمس الأمن القومي المصري والعربي ، ولهذا بثت عدد من وسائل الإعلام والمواقع الإخبارية في أخبار عاجلة تصريحات الرئيس السيسي التي أدلى بها خلال تفقده لعناصر المنطقة الغربية العسكرية.

وفيما يلي أهم ما تضمنته كلمة الرئيس من رسائل واضحة للجميع في المنطقة والعالم ، وكذلك للشعب الليبي والجهات الخارجية اللاعبة على المسرح الليبي منذ فترة .

-يخطئ من يظن أن حِلمنا ضعف وصبرنا تردد

-عقيدة الجيش المصري وثوابته عدم الاعتداء على الآخرين

-جاهزية القوات المسلحة المصرية للقتال صارت أمرا ضروريا

-التدخلات غير الشرعية في منطقتنا تسهم فى انتشار الإرهاب.

-القوات المسلحة تمتلك منظومة متطورة من نظم التسليح والمعدات القتالية

-القوات المسلحة قادرة علي تنفيذ أى مهام لحماية وتأمين البلاد من كافة التهديدات

-أى تدخل مصرى فى ليبيا يهدف لتأمين الحدود وحقن دماء الشعب الليبى

-مصر حريصة على التوصل إلى تسوية شاملة في ليبيا

-مستعدون لتدريب القبائل الليبية وتسليحها ويجب حل الميليشيات المسلحة

-ليس لنا مصلحة إلا أمن ليبيا وتجاوز سرت والجفرة خط أحمر

-لسنا غزاة ولن نكون وليس لدينا أي أطماع في ليبيا

-أي دخول إلى ليبيا يجب أن يتم تحت راية القبائل

-نقدر التنمية في إثيوبيا وعلى الشعب الإثيوبي تقدير الحياة في مصر 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق