أخبار

عبد الله النجار: التصوف وسيلة لفهم مقاصد الدين والعلم طريقه الحقيقي

أكد الدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية أن التصوف يرتقي بأخلاق الإنسان ، ويجعل روحه تسمو لأعلى الدرجات والمنازل ويظل جهاد النفس أعظم أنواع الجهاد ، لأن هذا النوع من الجهاد هو تهذيب النفس وإجبارها على طاعة وتنفيذ ما أمر الله تعالى به ، والاجتناب والابتعاد عمّا نهى عنه .

وأضاف النجار خلال ندوة الأوقاف بالتلفزيون المصرى والتى كانت عن موضوع ” أثر التصوف في ترسيخ القيم وترقية النفس الإنسانية ” أن العبادات في جوهرها وسيلة للتقرب إلى الله (عز وجل) لتهذيب السلوك ، فصوم لا يحقق معنى التقوى في القلب لم يؤت ثمرته المرجوة ، وزكاة لا ترفع الإنسان إلى مقام العطاء هي أيضًا عبادة لم تؤت ثمرتها ، وحج لا يصل بالإنسان إلى التواضع والاستزادة من الطاعات والتقرب إلى الله تعالى هو أيضا لم يؤت ثمرته .

وأشار عضو مجمع البحوث الإسلامية إلى أنه لا يمكن أن نفهم بعض جوانب الدين إلا من خلال التصوف ، فلا يمكن أن يتصور الإنسان حقيقته إلا من خلال هذا الاستشراف الروحي الذي نفهمه من التصوف ،كما أن التصوف وسيلة صحيحة لفهم مقاصد الدين ، ومقصود العبادات التي نؤديها لن يتأتى إلا من خلال الرقابة الذاتية التي يحققها التصوف ، والعلم هو أول طريق التصوف الحقيقى الذى من خلاله يستطيع المسلم أن يستزيد من حقيقته وإدراكه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى