أهم الأخبارالأخبار

عبر «الفيديو كونفرانس».. اجتماع مصري سوداني لبحث تطورات ملء سد النهضة

عبدالله تمام 

عُقد اليوم، ١٩ مايو الجاري، اجتماع عبر تقنية الفيديو كونفرنس ضم السيد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ورئيس مجلس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك، فضلاً عن وزيريّ الخارجية والري ورئيسيّ جهازيّ المخابرات للبلدين الشقيقين.

تناول الاجتماع ملف سد النهضة الاثيوبي من كافة جوانبه.

وقد أوضح د. حمدوك رئيس وزراء السودان خلال الاجتماع أنه سيجري اتصالاً برئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد لاستيضاح موقفه إزاء العودة إلى مائدة المفاوضات على أساس مسار واشنطن.

تحركات مصر.. آخر التطورات في ملف سد النهضة

وقد أكدت إثيوبيا، أنها ليست بحاجة لإخطار مصر والسودان بملء السد كما قللت من تأثير الشكوى المصرية الموجهة إلى مجلس الأمن بشأن مشروع سد النهضة.

بينما قال المتحدث بالإنابة باسم الشؤون الخارجية، أمسالو تيزازو، في مقابلة مع وكالة الأنباء الإثيوبية، إن “خطة بدء ملء السد في موسم الأمطار المقبل هو جزء من البناء المقرر من دون الحاجة أن تعلم مصر والسودان بذلك”، مضيفا أنه “يجب التوصل إلى اتفاق قبل ملء السد لأنه يتم خلال موسم الأمطار ولا يسبب أي ضرر كبير لدول المصب”.

وأوضح، أن موقف أثيوبيا ثابت لن يتغير وفى رده على الرسالة التى قدمتها مصر لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قال المتحدث مصر قدمت مؤخرا رسالة تعارض موقف إثيوبيا لسد النهضة أن “هذا ليس مفاجئا كالمعتاد ونعتقد أنه لن يحقق أي نتيجة”.

وقال المتحدث، إن “السودان ومصر يعرفان متى ستتم عملية التعبئة والكمية التي سيتم ملؤه في كل مرحلة خلال المفاوضات”.

رسالة مصر لمجلس الأمن

وتابع تيزازو، أن “أحدث رسالة من مصر مكونة من 17 صفحة إلى مجلس الأمن الدولي تنص على ملء سد النهضة كحالة خطيرة وتطلب من المجتمع الدولي الضغط على إثيوبيا، قائلا: “إن رسالة مصر لا تأخذ في الاعتبار النتائج المثمرة التي سعت من خلال المفاوضات على مر السنين بما في ذلك إعلان المبادئ. وبدلاً من ذلك كما يبدو أن من رغبة مصر هو إعادة  فرض إتفاقية إستعمارية سابقة غير عادلة.

وأشار إلى أن الرسالة تتعارض مع المفاوضات الشاملة للدول المشاطئة ولا تعكس النتائج المكتسبة، مؤكدا أن الحكومة الإثيوبية أعدت وثيقة تعكس بوضوح موقفها فيما يتعلق بملء سد النهضة الإثيوبي الكبير والقضايا العامة المتعلقة به.

وكانت الحكومة السودانية قد رفضت مؤخرا مقترحا من أثيوبيا بتوقيع اتفاق ثنائي جزئي للملء الأول لسد النهضة الإثيوبي، مبدية تمسكها بالاتفاق الثلاثي الموقع بين الخرطوم وأديس أبابا والقاهرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق