“عثر على الذهب وسلمه”.. حكاية عم رضا الملقب بالرجل الأمين في المنصورة (صور)

0

سامح الألفي ونورا سعد

“مرتبي يدوبك يمشيني جوة الحيط والحياة مصاريفها كتير وتعبها أكتر بس أنا عايز أربي عيالي بلقمة العيش الحلال ، لأن الحرام ده نار ومش هينفعني قدام ربنا”.. بكلمات يملؤها الشقاء وغبار العمل وعرق السنين بدأ رضا نصحي “رجل الأمانة” كما عرف عنه، حديثه مع محررا اليوم حول شهرته بالرجل الأمين وسر تسميته بها، وأهم المواقف التي تعرض لها وفضل فيها الأمانة على خيانة ضميره.

يضرب لنا عم رضا 47 عاما عامل نظافة، باستاد المنصورة الرياضي منذ أكثر من 25 عاما، أروع أمثلة الأمانة والشرف عندما عثر على سلسلة ذهبية على إحدى طاولات النادي الاجتماعي أثناء عمله ليلًا وأبلغ إدارة النادي، واحتفظ بها لحين العثور على مالكها.

رضا نصحي رجل الأمانة
رضا نصحي رجل الأمانة

عم رضا لديه 4 أبناء أكبرهم يؤدي الخدمة العسكرية والأصغر في الصف الخامس الإبتدائي وتوأميه في الثانوية العامة ويقيم في قرية ميت علي التابعه لمركز المنصورة.

ويقول: “إنه كان يعمل كعادته في تنظيف النادي وأماكن تجمع المواطنين، وإذا به يجد سلسلة من الذهب فوق إحدى الطاولات فلم يفكر ولم يتوان إلى أن أبلغ إدارة النادي والمسؤولين على الفور، وظل محتفظا بها لحين العثور على صاحبها”.

وأضاف:” أن سبب تسميته بالرجل الأمين أن هذه لم تكن المرة الأولى التي عثر فيها على متعلقات شخصية لرواد النادي الاجتماعي وفي كل مرة يحتفظ بها لحين الإبلاغ عن فقدها”.

واستطرد: “لم يستطع الشيطان أن يتسلل داخلي ويميت ضميري وأمانتي، ففي إحدى الأيام عثرت على موبايل يقدر ثمنه بأكثر من 20 ألف جنيه حينها واحتفظت به إلى أن ظهر صاحبه وسلمه إياه”.

تكريم رضا نصحي رجل الأمانة

ويكمل عم رضا حديثه قائلا: “برغم ضيق الحال وأجري الزهيد الذي لا يتناسب مع مدة عملي كعامل نظافة باستاد المنصورة الرياضي منذ ما يقرب من 25 عام ومع ذلك لم يتم تثبيتي حتى الآن الأمر الذي لا أعرف سببه برغم جهودي والشهادات التقديرية التي حصلت عليها، ومع ذلك لم أنظر يوما لما في يد غيري وأحمد الله دائما على عطاياه كما أساعد والدي في زراعة أرضه دون الحصول على أجر ولن أتركه يعمل بفرده مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود حتى يبارك لي ربي في أولادي ويوسع لي في رزقي”.

وتابع أنه تم تكريمه من قبل إدارة الاستاد بقيادة المهندس جلال غازي رئيس مجلس إدارة النادي، نظير أمانتي وتفانيه في العمل مشيرا إلى أنها لفته رائعة.

وقال:” أنا لم أفعل شيئا يستحق التكريم لأن هذا عملي وواجبي تجاه الجهة التي أعمل بها ولكن كل ماأسعى اليه ان يتم تثبيتي في العمل لأنه مر علي أكثر من 25 عاما ولم يتم تثبيتي وحصلت على وعود كثيرة من إدارات متعاقبة ولكن دون جدوى”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.