تقارير و تحقيقاتمحافظات

غياب التنسيق وزيادة الإنتاج وراء أزمة توريد “بنجر السكر” بالشرقية

ازمة توريد بنجر السكر بالشرقية

وفرة الانتاج وغياب دور الإرشاد الزراعي واستعجال المزارع في الحصاد فضلا عن تباطؤ مندوب التوريد في التنسيق مع المزارعين’ كلها عوامل أدت في مجموعها الى حدوث ازمة تهدد محصول بنجر السكر في محافظة الشرقية.

حيث شهدت قرية صان الحجر القبلية بمحافظة الشرقية أزمة في توريد محصول بنجر السكر لهذا العام’ إذ تتراكم أكوام البنجر بعد الحصاد على جوانب الطرق الزراعية بسبب تأخر استلام بعض المصانع للمحصول، نظراً للعديد من الاعتبارات من بينها زيادة المساحات المنزرعة بالبنجر، وعدم التنسيق بين المندوب والمزارعين’ الأمر الذي يترتب عليه تلف أطنان من محصول البنجر، وبالتالي تضرر مئات المزارعين.

ازمة توريد بنجر السكر بالشرقية

غياب التنسيق وراء الازمة:

وكشف مصدر بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي في تصريح خاص لـ اليوم’ أن السبب الرئيسي في تلك الأزمة هو عدم التنسيق بين “المزارعين والمندوب” علي موعد الحصاد.. مشيراً إلى أن المزارع يقوم بسرعة الحصاد لزراعة المحصول التالي دون تنسيق مسبق علي الرغم ان المصنع يوفر للمزارعين ” البذور، الأسمدة،والمبيدات”.

كما أكد المصدر أنه كلما تأخر المزارع في عملية الحصاد لحين التوريد يزيد من نسبة السكر وبالتالي تعود بربح أعلي للمزارعين ولكن عدم الصبر يسبب الأزمات التي تضر بالمزاع قبل المصنع.

كما ناشد المصدر الفلاحين بضرورة الالتزام بالتعليمات الموصي بها لعدم وقوع الضرر ولإتمام عملية التوريد بنجاح وفق المتعارف عليه.

تاخر التوريد يسبب تلف المحصول:

السيد الستاوي مزارع من صان الحجر يقول:  “المزارع ينتظر موسم الحصاد ليتحصل علي الأموال لتوفير احتياجات الأرض من أسمدة ومبيدات نظراً لارتفاع الأسعار بجانب توفير سبل المعيشة له ولاسرتة بعد شقي في خدمة المحصول ولكن تأخر التوريد يتسبب في تلف المحصول لتأخر المصنع في الاستلام وفي بعض الأحيان يصاب المحصول “بالعفن” ويرفض المصنع استلامه وبالتالي يتحمل الفلاحين الخسائر.

مشيراً إلى أن المزارعين لا يعلمون شيئاً عن المحصول بعد الحصاد’ حيث يأتي المندوب للتحميل ولانعلم بعدها الوزن الفعلي، ونسبة الشوائب أو نسبة السكر فبعد التوريد يرسل لنا الشيك مدون به النسب دون أي جهة رقابية لصالح الفلاحين.

الإرشاد الزراعي وراء الأزمة:

وقال عبد الكريم الحسيني نقيب الفلاحين بالشرقية عن أزمة توريد بنجر السكر بصان الحجر احمل المسؤولية على الإرشاد الزراعي لعدم متابعة عمليات الحصاد مع المندوب الذي تم التعاقد معه عند زراعة المحصول.

وأضاف النقيب أن بعض المزارعين لم يكن لديهم صبر في الانتظار بالحصاد بمعني “لو شاف جار له قام بعملية الحصاد عايز يخلي الأرض مثله لزراعة المحصول الجديد ولا يدرك أن صبره علي عملية الحصاد تزيد من جودة المحصول وإتمام عملية النضج مما يعود علي الفلاحين بالنفع من زيادة الإنتاجية من خلال الجودة العالية.

تراكم محصول بنجر السكر بالشرقية

وفرة الإنتاج من بين الأسباب:

واختتم الحديث مزارع “رفض ذكر اسمه”: أن أغلب المزارعين اتجهوا لزراعة مساحات كبيرة من محصول البنجر لارتفاع سعره مقارنة بالمحاصيل الأخري مما جعل وفرة في كمية المحاصيل وأدي إلي تراكم المحاصيل وصعوبة توريدها لعدم استيعاب المصانع لهذه الكميات.

كما طالب المزارع أن يكون هناك دور هام للارشاد الزراعي بتحديد مساحات معينة والالتزام بالدورة الزراعية بتحديد أنواع المحاصيل، والمساحات المحددة لتناسب العرض والطلب وعدم حدوث الخسائر في الأسعار لمحصول على حساب محصول آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى