أخبارأهم الأخبار

عقيلة صالح: إعلان القاهرة هو الحل الوحيد للأزمة في ليبيا

إسراء عبدالفتاح

أكد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، أن إعلان القاهرة هو الحل الوحيد للأزمة في ليبيا، مشددا على أن حكومة الوفاق ليست طرفا في الحوار.

وأضاف صالح، في تصريحات نقلتها قناة “العربية” الإخبارية اليوم السبت أن: “حكومة الوفاق لم تحظ بثقة البرلمان، مشددا على أنه لن يكون هناك حوار بين البرلمان مع حكومة الوفاق كونها غير قانونية”.

وحول عدد المرتزقة الذين جلبتهم تركيا للقتال بجانب حكومة الوفاق، قال صالح إن: “عدد المرتزقة الذين جلبتهم تركيا لليبيا بلغ 14 ألفا”.. معربا عن عتابه على الأمم المتحدة للتأخر بتسمية خلف للمبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة.

وكشف صالح أنه سيقوم خلال هذه الفترة بعدة زيارات وخلال اليومين المقبلين إلى جنيف وروما والجزائر وعدة دول أخرى.

كان رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح قد وصل إلى العاصمة الروسية موسكو أمس الأول الخميس للقاء المسؤولين الروس وبحث العديد من القضايا، وعلى رأسها مناقشة وقف إطلاق النار والعودة إلى العملية السياسية وإعلان القاهرة ومخرجات مؤتمر برلين.

ليبيا مقبرة «حريم السلطان»

ذكرت وسائل اعلام تركية قيام وزير الدفاع ورئيس الأركان التركيين بزيارة خاطفة إلى العاصمة الليبية طرابلس .

ووفقا لما ذكرته وسائل الاعلام فقد وصل وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، ورئيس هيئة الأركان العامة الجنرال يسار جولر، إلى العاصمة الليبية طرابلس لبحث الأنشطة التي نفذت في نطاق “مذكرة التفاهم للتعاون الأمني ​​والعسكري”.

فى حين كشف موقع أفريكا إنتلجينس، (africaintelligence) المتخصص في الشؤون الاستخبارية والاستراتيجية غرضا آخر للزيارة.

يتلخص فى عزم تركيا فرض مرشحها خالد الشريف لتولي رئاسة المخابرات في حكومة فايز السراج.

وتدفع أنقرة بقوة لتعيين الشريف القيادي فيما يعرف بـ”الجماعة المقاتلة” المقربة من تنظيم القاعدة، في منصب رئيس المخابرات.

كما تحاول جماعات متطرفة تقديم مرشحين للمنصب من بينهم قائد العمليات الخاصة في الزنتان عماد الطرابلسي ورجل الأعمال المصراتي محمد العيساوي.

إقرأ أيضا

جوزيب بوريل: العلاقات مع تركيا تسير من سيئ إلى أسوأ

قال جوزيب بوريل الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، اليوم الاثنين، إن حظر الأسلحة على ليبيا تحول إلى مهزلة بسبب الانتهاكات، مشيرا إلى أن العلاقات مع تركيا تسير من سيئ إلى أسوأ ويجب طرح القضايا كافة على الطاولة.

وأوضح بوريل “مصالحنا متداخلة مع تركيا والدول الأعضاء منقسمة حول حل الأزمة”، مشيرا إلى أن أنقرة ترفض أن تكون حصن أوروبا ضد تدفق الهجرة، وأن مشاكل الدول المجاورة قضية أوروبا ولا أحد يساعدنا على حلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى