محافظات

على مسرح تياترو النيل بالإسكندرية.. بارانويا وقبور بلا أموات

اقيم مساء اليوم على مسرح تياترو النيل بالإسكندرية عرضين تحت عنوان “قبور بلا اموات” تاليف مروة الشاطر و اخراج محمد النوبي و عرض “بارنويا” أخراج كريم ابو الحمد، والمسرحيتين بطولة شبابية.

قال محمد النوبي مخرج “قبور بلا اموات” ومخرج فرقة مصير للفنون المسرحيه : أن عرض قبور بلا اموات تدور أحداثه حول دفان يدفن الأشخاص أحياء ومن بينهم ابنته بهدف عدم خروجهم الي الحياه و من وجه نظره أن الحياة داخل القبور افضل من الحياه خارجها.

مشيرا الى ان الرؤية الدرامية من العرض أن شخصية الدفان هو قاتل أحلام الشباب باعتبارهم احلام يتم دفنهم أحياء و الهدف من هذه الرؤية هي المعافره لتحقيق الاحلام وعدم الاستسلام بسهوله .

واضاف النوبي أن فرقة مصير للفنون المسرحيه اشتركت في العديد من المهرجانات دون حصر ومن ضمن المهرجانات المتقدمين فيها هو مهرجان نوادي المسرح التابع لوزارة الثقافة و من ضمن المهرجان الذي يشارك فيه عرض قبور بلا اموات هو مهرجان افاق القاهرة ومن العروض التي اشتركت في مهرجان نوادي المسرح عرض ميت مات و عرض الجريمة و عرض العيال هيتلت مؤكدا أن المسرح عاد مرة أخري و مستمر وبالأخص في مدينة الإسكندرية بوجود العديد من المواهب الشابة و بداخلهم طاقة كبيره علي خشبة المسرح و دورنا كمخرجين استخدام المواهب الشابه لإخراج طاقتهم الفنية لافتا أن المسرح هو من أهم الفنون العظيمة ولابد الاهتمام بها و سيظل المسرح هو أبو الفنون علي حد قوله .

وقال كريم ابو الحمد مخرج “بارانويا” : أن عرض بارانويا هو عرض اجتماعي كوميدي يناقش المرض النفسي ولكن تم معالجته بشكل مختلف في شرح المرض النفسي الذي يشبه الأمراض العضوية ولكن كان رؤية العرض هي مهاجمة فكرة أن المرض النفسي يتم معالجته بالأدوية المهدئة فقط والتي لها تأثير سلبي علي المخ و جسم الانسان و أعصابه و من وجه نظري كمخرج في إظهار أن المرض النفسي يتم معالجته بالدعم النفسي في فكرة وجود أشخاص بجانب المريض النفسي فهو يحتاج الى من يفهمه هذه وجهة نظري في عرض الفكرة علي شكل عرض مسرحي و دمجه بالتمثيل الكوميدي لتصل الفكرة الي المشاهدين

واضاف ابو الحمد أنه هذا العرض الخامس له ومن العروض الذي شاركت بها كمخرج عرض سلامات يا سيما و عرض حجا و عرض ثم نبداء بالرقص مشيرا أنه يجهز مشروعين تحت الانشاء مشروع كوميدي اجتماعي ومشروع اخر لمهرجان نوادي المسرح التابع لوزارة الثقافة باللغة العربية الفصحى لتليق بوزارة الثقافة.

وقالت مروة شاطر مؤلفة العرضين : أن عرض قبور بلا اموات و برانويا ليس وليد اللحظة تم كتابتهم من عام 2012 حيث تم معالجة عرض برانويا بشكل مختلف عما كان عليه وقت كتابته هو عرض اجتماعي كوميدي يناقش المرض النفسي و الصعوبات بالبيئة المحيطة بيه التي تواجه المريض النفسي ولكن تم معالجته بشكل مختلف في شرح المرض النفسي الذي يشبه الأمراض العضوية ولكن كان رؤية العرض هي مهاجمة فكرة أن المرض النفسي يتم معالجته بالأدوية المهدءه ممكن لها تأثير سلبي علي المخ و جسم الانسان و أعصابه و من وجه نظري كمخرج في إظهار أن المرض النفسي يتم معالجته بالدعم النفسي في فكرة وجود أشخاص بجانب المريض النفسي أما عرض قبور بلا اموات هو فكرة قاتل أحلام الموجود داخل كل بيت بشخصية واقعية تقتل الاحلام .

واضافت الشاطر أن عند كتابة أي عرض أن يكون بعيد تماما عن الابتزال لتكون ملامسه لكل الفئات العمرية من الكبار و الصغار و فكرة جذب لجميع الاعمار تكون في كتابتي أن يكون كوميدي وهو ما يجذب فئة الشباب و الدراما لتجذب الأشخاص المهتمين بالمسرح الفنون المسرحية و التنوع في الكتابه اهم ما هام به ليصل لجميع الاذواق مضيفا أن كتابة عموما ليست سهله ولكن أن التأليف يأخد وضعه مع ظهور عدد من المخرجين و الديكور و المصورين علي السوشيال ميديا مشيره أنه في صدد تحضير مشروع جديد وهو عرض حكايات من حاريتنا و يكون كوميدي دراما و بداخله استعراض و دورنا في الفترة المقبلة هي تجديد العروض المسرحيه لتكون متنوعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى