عمرو خالد: اليقين فى الإيمان هو سكون واستقرار القلب مع الله

0

كتب: محمد أبوالمنصور

واصل الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، سلسة حلقاته عن منازل الروح السبعة، بالحديث عن معنى منزلة اليقين، وتعريفه من النواحي المختلفة، مستهلاً تعريفه لغويًا، بأنه أي شيء ثبت واستقر.. كل شيء يهتز لا يسمى يقين.. تقول العرب: يقن الماء إذا استقر ولم يضطرب.

وقال في خامس حلقات البرنامج الرمضاني “منازل الروح”، إن “معنى اليقين في الإيمان: هو سكون واستقرار القلب إلى الله ومع الله حتى تشعر بالثقة والأمان والطمأنينة”.

وعرف معنى اليقين في الدعاء: “أن تدعو الله وكل الأسباب توجه باستحالة تحققه ما تدعو به، وأنت مستمر بالدعاء بيقين أنه لا مستحيل مع الله عندما يشاء”.

فيما عرف معنى اليقين في الرزق: “أن تبذل كل جهدك وأنت موقن 100 في المائة، أنه لا يضيع أجر من أحسن عملاً.. ليس أي عمل، بل إحسان العمل.. إتقان وإبداع”.

وعرف معنى اليقين في الخير: “أن تنفق مالك للخير والمحتاجين، وأنت موقن 100 في المائة أنه “وَما تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ”.

وتابع شارحًا: “اليقين معناه: 100 في المائة.. لو متأكد 90 في المائة، فهذا ظن راجح.. لو 50 في المائة هذا اسمه شك.. لو 30 في المائة يصبح وهمًا.. فحتى يكون يقينًا لابد أن يكون متأكدًا 100 في المائة.. هل يقينك 100 في المائة في الآخرة.. في ضمان رزقك.. في أن جهدك لن يضيعه الله.. في وعود الله بإجابة الدعاء.. في أن الخير لا يضيع؟”.

وذكر أن كلمة اليقين وردت في القرآن بصيغ كثيرة.. اليقين ثماني مرات، موقن أربع مرات، يوقن 11 مرة، يقينًا ثلاث مرات.
وتحدث خالد عن قيمة اليقين في ديننا، قائلاً: “أول خمس آيات في أول صفحة من القرآن في سورة البقرة.. كلها يقين: “وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ”.. أول خمس آيات في القرآن كلها يقين “ذلِكَ الْكِتابُ لَا رَيْبَ فِيهِ” لا شك فيه.. “الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ” يقين.. “وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ” يقين.. “وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزلَ إِلَيْكَ” لم نر النبي لكن الإيمان به يقين.. “، وكذا الأنبياء من قبله: “وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ”.. ولأن كل الآيات يقين في يقين فكان منطقي أن ختامها “وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ”.

وبين أن “أركان الإيمان كلها قائمة على اليقين.. أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره.. إيمان تام لايساوره شك”.

وربط خالد بين اليقين والإحسان، بالقول: “لن تصل للإحسان إلا بالمرور على منزلة اليقين.. لا يمكن تعبده كأنك تراه إلا وأنت موقن به 100 في المائة.. اليقين والإحسان دائرة كل ما يزيد واحدة منهما تتسع الأخرى.. بل كل المنازل الأخرى مبنية على  اليقين – التوكل – التسليم – الرضا – التقوى – المحبة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.