أخبارأهم الأخبار

عميد كلية الآثار: أضفنا لغات جديدة لدراسة الطلاب ونظم المعلومات الأثرية

قال الدكتور أحمد رجب، عميد كلية الآثار جامعة القاهرة، إن دراسة الآثار كانت قديما تصنف على أنها علم دراسة الماضي، ولكنها حديثاً علم دراسة المستقبل، مشيراً إلى أن دراسة التاريخ عبارة عن دراسة أمم وشعوب، كما أن كل مشكلة تظهر في العصر الحديث يكون لها مثيل في الماضي تاريخيا.

وأضاف رجب، خلال لقائه في برنامج المساء مع قصواء، تقديم الإعلامية قصواء الخلالي، والمذاع عبر فضائيةTEN، أن الطلبة في الكلية يأتون لدراسة الآثار في 6 تخصصات، منها الإسلامية والقبطية، والترميم، ونظم المعلومات الأثرية، وقسم الإرشاد الأثري.

وأضاف عميد كلية الآثار جامعة القاهرة، أن دارس الآثار إنسان رغب في معرفة الثقافة، مشيراً إلى أن الكلية أضافت العديد من اللغات وليست الإنجليزية فقط، قائلا:” تم إضافة اللغة الصينية الروسية اليابانية وتم استحداث الكثير من اللغات في اللكية”.

وأكمل عميد كلية الآثار جامعة القاهرة، أن مصر القديمة كان لها اتصال بكل الحضارات القديمة في آسيا وأوروبا وغيرها، مشيراً إلى أن الحضارة المصرية الحضارة الوحيدة التى كانت على صلة مع جميع حضارات العالم القديم.

وتابع عميد كلية الآثار جامعة القاهرة، أن الهند كانت قديما عبارة عن 2000 إمارة وكل إمارة لها حاكم وكل منها لها تقاليدها، موضحاً أن المماليك وصلوا إلى الهند، قائلا:” دولة المماليك كانت أول دولة في العالم ومؤسس دولة المماليك من أصل هندي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى