أهم الأخبارمحافظات

عودة السياحة.. «اليوم» في رحلة مصورة أعلى جبل موسى بجنوب سيناء

رانيا كمال

تبدأ المدن السياحية والساحلية، خاصة في محافظة جنوب سيناء، استعدادها لعودة السياحة الداخلية في البلاد، منذ توقفها لتفشي فيروس كورونا التاجي «كوفيد 19».

وقرر رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، الأسبوع الماضي، بدء عودة السياحة الداخلية تدريجيًا، خلال وقت قصير، مع الالتزام بعدة إجراءات لمنع تفشي الفيروس.

وفي أثناء الحظر والعزل المنزلي للمواطنين، استبقت «اليوم» الأحداث وفضلت أن تذهب بقرائها إلى رحلة بالفيديو والصور، فوق جبل موسى، والذي يبعد نحو ستون كيلو مترًا من الشمال الشرقي لمدينة الطور.

وبشكل عام تشتهر محافظة جنوب سيناء بالعديد من المواقع الأثرية والدينية وتحدث عنها القرآن الكريم، فسيناء أرض مصرية بها “جبل الطور” المذكور في قوله تعالى :{والتين والزيتون، وطور سينين}.

ولا يخفى على القارئ أنه الجبل الذي كلم الله عليه سيدنا موسى عليه السلام، كلاما حقيقيًا بصوت يسمعه، كما ذكر فيه قوله تعالى:{ وكلم الله موسى تكليماً}.

بداية الرحلة

فعند بداية دخولك جنوب سيناء، وأثناء وجود في الطريق إلى مدينة سانت كاترين، تأخذك قدمك إلى اكتشاف ومغامرة صعود جبل موسى، تلك المغامرة التي يختلط فيها جمال الطبيعة وقدسية المكان، والتي تجذب الزائرين من حول العالم حالمين بتتبع أثر نبي الله موسى عليه السلام.

ويعتبر ذلك آلاف السائحين، ضمن طقوس تأخذ شكل الحج إليها، ومنهم المشتاق لمشاهدة شروق الشمس من فوق أقدس بقعة على وجه الأرض، وآخرون يحملون دعوات مختلفة بالشفاء من المرض والرزق بالأبناء، فهنا الدوافع مختلفة والهدف واحد.

صعود جبل موسى

صعود جبل موسى ليس كأي جبل آخر، حيث تجد أرضة كما تكون كتل جبلية مفتتة متراكمة فوق بعضها البعض نتيجة تجلى المولى عز وجل لموسى.

ويقول الحق تبارك وتعالى في سورة الأعراف: “ولَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ، قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي، فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا”، نعم فهنا تحدث الله لنبيه، وهنا تلقى موسى الوصايا العشر وفقًا للديانات الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام.

ما يجب عليك إحضاره عند التسلق

وفي بداية الرحلة، إذا كانت هذه المرة الأولى لتسلق الجبل، فعليك أولا بإحضار كشاف لإنارة طريقك ومن المفضل أن تحمل معك شنطة ظهر تضع بها احتياجاتك من ماء وعصائر وتمر وحلوى وبعض السكريات لتعطيك الطاقة لإكمال المسيرة الطويلة.

ففي ظلام الليل وعلى أضواء النجوم، إما سيراً على الأقدام أو  على ظهر الجمل، يستغرق متوسط الطريق نحو قمة الجبل، ما يقرب من ثلاث إلى أربع ساعات ونصف سيرًا على الأقدام، بارتفاع يبلغ 2585 مترًا فوق سطح البحر وما يزيد عن 750 درجة للسلالم والتي تعرف بدرجات التوبة، هكذا تبدأ رحلة الصعود.

وأثناء الصعود تجد استراحات بدوية لأخذ قسط من الراحة، وتناول المشروبات الساخنة، وتلتقي بمجموعات من السائحين، منهم من صعد الجبل من قبل ومنهم من كانت زيارته الأولى، إلى أن تصل للسلالم الحجرية، فارتفاع السلمة يبدأ من 50 سم ويصل إلى 80 سم أحيانًا، لنصل منها إلى قمة الجبل الذي سمع صوت اللّه.

قمة الجبل وشروق الشمس

تنتهي رحلة الوصول إلى قمة الجبل قبل شروق الشمس، لتجد على قمته كنيسة صغيرة ومسجد، ليصلى بهما مع شروق الشمس.

ومع ظهور أول ضوء للشروق تجد أشعة الشمس، قد رسمت أروع لوحة فنية لقمم الجبال الأخرى ومعظم معالم بلاد الطور.

فالناظر من أعلى الجبل يتمكّن من رؤية مشاهد جميلة لسلسلة الجبال المحيطة، خصوصًا خلال فترتي شروق الشمس وغروبها.

ويقع الجبل قرب جبل كاترين، والذي يوجد فيه دير سانت كاترين، ويحيط بالجبل مجموعة من قمم جبال جنوب سيناء.

شاهد فيديوهات من أعلى جبل الطور..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق