غرفة الثانوية الأزهرية: 8 حالات غش إلكترونى و 10 ورقى ولا شكاوى من الكيمياء

0 1

محمد الطوخى

صرح الشيخ على خليل رئيس قطاع المعاهد الأزهرية ، أنه أجرى اليوم امتحان للقسم العلمى للثانوية الأزهرية في مادة الكيمياء وسادت حالة من الرضا الاستقرار والالتزام من بين أغلب الطلاب وكذا العاملين والإدارين داخل اللجان ووجدت بعض حالات الشكاوى إلا أنها حالات فردية بسيطة .

وأضاف خليل خلال مؤتمره الصحفى اليوم أنه لم نرصد أى شكاوى تتعلق بصعوبة الامتحان بالنسبة للطلاب بفضل الله أو عدم مناسبتها للزمن المقرر للامتحان وكان فيه مضمون الطالب المتوسط وكان سهلا ميسرا على الطلاب ومن خلال الحالة الطيبة التى ظهر عليها أغلب الطلاب فى الامتحان نتوقع أنه سيحصل عدد كبير منهم على الدرجة النهائية فى تلك المادة ونحمد الله على ذلك .

قام وكيل الأزهر بالمرور على بعض مناطق المحافظات لمتابعة عمليات الامتحانات وقام بالإشادة بوعى الطلاب وكافة الإداريين فى اللجان بالمستوى المتميز الذى قدموه فى الالتزام فى تطبيق الإجراءات الاحترازية داخل اللجان

وكشف رئيس قطاع المعاهد الأزهرية عن رصد 8 حالات غش إلكترونى و 10 حالات غش ورقى ، وتم إلغاء ندب رئيس لجنة وعدد 10 أعضاء لإخلالهم بالواجب الوظيفى .

وطمأن رئيس قطاع المعاهد الأزهرية أولياء الأمور على مستويات الطلاب وعلى وعيهم داخل وخارج اللجان وعلى الجهود المبذولة من الأزهر تجاه الطلاب حفاظا على سلامة وأمن الطلاب أثناء الامتحانات .

 

إقرأ أيضا ..

 

أمين البحوث الإسلامية : استشعار الإنسان بالمسؤلية تجاه المجتمع أمرعظيم وضرورة حياتية .

 

قال الدكتور نظير الدين عياد  أمين عام مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف إن الاستشعار بالمسؤلية فى تلك الظروف الحالية أمر عظيم لأن المسؤلية هى أقرب عوامل النجاح وأدوات الفلاح فعندما يقف الإنسان مستشعرا بالمسؤلية فإنما يقف على مسألة حفظ المجتمع والدفع به إلى النهوض والتقدم والعمران .

 

وأضاف عياد خلال رسالته على الصفحة الرسمية لمجمع البحوث إن القول بأهمية أن يمتلك الجميع المسؤلية لا يأتى من فراغ ولكن يأتى بقناعات لأهمية هذا الأمر لأنه يحقق أمورا عظيمة للفرد والمجتمع .

ضرورة حياتية

أكد عياد أن استشعار الفرد بالمسؤلية أمام الله وتجاه نفسه ومجتمعه هو ضرورة حياتية وضرورة دينية وأخلاقية فالإنسان كائن اجتماعى فلا يستطيع أن يعيش بمعزل عن الأخرين فهو دائما يكون فى حاجة إلى العيش مع الناس يشاركهم ويشاركونه هذا المشاركة تقف على مجموعة من الحقوق لابد وأن يلتزم الإنسان بتأديتها تجاه الأخرين .

ضرورة أخلاقية

أوضح عياد أن استشعار الفرد بالمسؤلية ضرورة أخلاقية  أيضا فعلى الفرد أن يتسم بالصدق فى القول والفلاح وحسن التعامل مع الناس وقبول الاعتذار وكلها من الأمور التى تدفع إلى تدفق الأخلاق بين الناس فى المجتمعات .

 

واشار إلى أنه ضرورة دينية أيضا فإذا قام العبد وأدى ما عليه من حقوق وما عليه من واجبات يكون مستشعرا بالمسؤليات التى تحملها من قبل الله أولا ثم من قبل المجتمع وهذا باب تأدية الأمانات للعباد لقوله” إن الله يأمركم أن تؤدوا الآمانات إلى أهلها ” ويقول الله ” يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله ورسوله وتخونوا آماناتكم إن كنتم تعلمون  ”

وكشف عياد عن أهمية هذه المسؤلية فقد فر منها كافة المخلوقات إلا الأنسان فحملها فقال تعالى ” إنا عرضنا الآمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملناها وأشفقنا منها وحملها الإنسان إنه كان ظلموا جهولا ”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.