أخبار أسيوط

غضب شعبي بسبب نقل موقف الشادر لنزله عبدللاه دون نظر للبدائل

 

كتب شحاتة أحمد

في محافظة أسيوط شهد الشارع الاسيوطي محبه عارمة للواء جمال نور الدين محافظ أسيوط في بداية توالي قيادة المحافظة وبعد التعاون والتقرب من الشعب والشارع ارتبط الجميع بهذا القيادى ، وذلك كان له معكوس علي عصابة الديوان وبدءوا في تخطيط الضربة القاضية وزراعة شجرة الكراهية بين الشعب والسيد المحافظ.
وذلك بتطبيق بعض القوانين المغلقة منذ سنوات في جميع المجالات في وقت واحد ومنها ما يتعارض مع مصالح المواطنين وضد آخرين.

يوجد قيادات تنظر إلي الذات وكأنها إله معبود يتملك منهم الغرور والكبرياء يسيرون علي منهج هو ده الصح دون النظر للعواقب والأضرار ، وهذا ما حدث في قضية الشارع الاسيوطي ونقل موقف الشادر الي نزله عبدللاه.

طبيعة الحياة العملية لأهالي قرية الزاوية ، ريفا ، درنكه مركز ومدينة أسيوط محصورة في منطقة حي غرب أسيوط جميعهما أصحاب محلات تجارية و صناعية والبعض منهم يتخذ مستشفي الإيمان العام ومعهد الأورام والمستشفي الجامعي مقرا للعلاج ، وتجارة بسيطة متنوعة في موقع سوق الثلاث. فكيف لذلك المواطنين ان تقبل هذا الوضع الذي يضر بهم من كل الجوانب سواء مادية أو معنوية ونفسية.

توجد الحلول الجزرية ولكن الكبرياء والغرور يعمي الإبصار ، علي ترعة الملاحة أمام الكهرباء وبجوار المشتل موقع ممتاز … يوجد شارع بين مدرسة الزغروافية ومخزن صيانة الأتوبيس يصلح وبعيد عن السكان .. يوجد أرض الشيخ الاربيعن التابعة للأوقاف والمستغله للتجارة… بخلاف أرض الأوقاف بالشادر.

الحلول كثيرة والمواقع البديلة أكثر لكن تصميم الرأى في إدارة المواقف علي يبقي تجميع المواقف بين نزله عبدللاه والأزهر غض الإبصار عن الأضرار. ونواب البرلمان صامتون ومجهلون لدى الشارع الاسيوطي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق