أهم الأخبارثقافة

فاروق حسني مطالبًا بترجمة الأدب العبري: ازاى مبنقرأش للمبدعين الاسرائيليين

أكد فاروق حسني، وزير الثقافة الأسبق، دعمه لفكرة ترجمة الأدب العبري إلى اللغة العربية حتى يستطيع المصريين معرفة الثقافات الأخرى ولاسيما التي أصبحت ملاصقة للعالم العربي، وتساءل قائلا “ازاى مبنقرأش أدب لكبار الكتاب والمبدعين الاسرائيليين، وأزاى منشوفش انتاجهم الفني والمسرحي والسينمائي”، لافتا إلى أنه يشاهد ويتابع هذه الأعمال.

وأوضح الوزير فاروق حسني، في حوار ببرنامج “الخلاصة” مع الإعلامي محمود سعد الدين على قناة الحدث اليوم، أن هناك فرق بين معرفة الثقافات الأخرى وبين التطبيع، مؤكدا أن اسرائيل تتابع جيدا الأوضاع الداخلية في مصر من خلال طرحها في برامجهم بالتلفزيون والراديو، ولذلك لابد من معرفة ما يدور في ثقافتهم وتفكيرهم ولكن التطبيع له مواصفات وامكانيات أخرى.

وبالتطرق إلى موقف آخر، كشف الوزير السابق فاروق حسني، عن أنه حينما كان يخوض معركة انتخابات اليونسكو قام السفير الأمريكي بمحادثة مكتب الرئيس مبارك وطالبهم بترشيح أحد غيره لانتخابات رئاسة اليونسكو، مؤكدا أن اللوبي اليهودي العالمي هو سبب هذا والموضوع وقتها كان أكبر من اسرائيل وامريكا.

فاروق حسني يطالب بوضع قانون للحد من الإنجاب

شدد  الدكتور فاروق حسنى، وزير الثقافة الأسبق، على ضرورة وضع قانون رادع، وذلك للحد من الإنجاب على طريقة القانون الصيني.
و أضاف، خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق، ببرنامج «نظرة»، المذاع على قناة «صدى البلد» أنه بإصدار قانون للحد من الإنجاب تتمكن من الحكومة من توفير تعليم جيد مع توفير برامج صحية.

وتابع الدكتور فاروق حسنى، وزير الثقافة الأسبق: «الطوفان لا أحد يستطيع أن يواجهه»، مشيرًا: «لذلك يجب وضع قوانين مدروسة لحالات الإنجاب مع نحديد المزايا التي تحصل عليها الأسرة في حال كون لديها طفل واحد ومن يمتلك طفلين يعرف المكافأة التي يحصل عليها، مع تحديد عقاب الأسرة التي لديها طفل ثالث».

فاروق حسني ينعي حسني مبارك بهذه الكلمات المؤثرة

نعى فاروق حسني، وزير الثقافة الأسبق، رئيس الجمهورية الأسبق محمد حسني مبارك، وذلك بعد أن وافته المنية صباح  الثلاثاء الماضي، عن عمر ناهز 92 عامًا بعد صراع مع المرض.
حيث نشر حسني، عبر حسابه موقع التواصل الإجتماعي الخاص به، صورة تجمعه مع الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك قائلا: «أسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته ومحبيه الصبر والسلوان، فكان عنوانًا للوفاء والوطنية والصدق والسلام».

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق