في الذكرى الـ 51 لمذبحة بحر البقر.. “حياة كريمة” تبدأ تطوير الحسينية بالشرقية

0


تركيب وصلات مياه بقرى بحر البقر.. واستكمال أعمال تطوير الحسينية
كتبت- سامية أحمد:

51 عامًا مرت على مذبحة بحر البقر التي ارتكبها العدو الصهيوني بحق أطفال داخل مدرستهم في قرية بحر البقر بمركز الحسينية بمحافظة الشرقية.
وتأتي تلك الذكرى تزامنًا مع أعمال التطوير التي تشهدها القرية ضمن مبادرة “حياة كريمة”، التي تشمل مراكز الشمال بمحافظة الشرقية، إذ ظلت لسنوات طويلة تعاني من الإهمال ونقص في الخدمات.
وضمن أعمال مبادرة تطوير الريف المصري، يتم العمل بـ 41 قرية و740 تابع وعزبة بمركز الحسينية، من خلال رفع كفاءة البنية التحتية من مياه الشرب، والصرف الصحي، وتوصيل كهرباء، وإنشاء ورصف طرق وكباري، وتوصيل الغاز الطبيعي، فضلًا عن إقامة منشآت تعليمية، وشبابية، بجانب توفير سكن كريم للنهوض بمستوى معيشة المواطنين، وتحسين الخدمات المقدمة لهم، تكريمًا لأرض الشهداء، وتقديرًا لأرواحهم الطاهرة.


في هذا السياق، قال المهندس سامي معجل، رئيس مدينة الحسينية، إن الأعمال تسير على قدم وساق بالتعاون بين الجهاز التنفيذي والشعبة الهندسية بالقوات المسلحة وتشمل تنفيذ مشروعات في كافة القطاعات الخدمية لتحسين جودة حياة المواطنين.
وأضاف، أن الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، أجرى جولة تفقدية منذ أيام قليلة لأعمال إنشاء مجمع خدمات شهداء بحر البقر 2 والمقام على مساحة 420 م، ويضم وحدة محلية قروية، ومكتب تموين، وسجل مدني، ومركز تكنولوجي، بجانب مكتب بريد للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للأهالي، وبصفة خاصة كبار السن.
ولا يقتصر الأمر على ذلك، بل تقوم الشعبة الهندسية للقوات المسلحة بالاشتراك مع الجهات التنفيذية يدًا بيد في تنفيذ تلك المشروعات الهامة والحيوية، إذ يتم إحلال وتجديد وتدعيم خط مياه بقطر 250 م يصل من محطة مياه شعفورة إلى قرى بحر البقر، لتغذية الأماكن المحرومة التي تم الانتهاء من 950 متر بقرية بحر البقر 4.
كما تم البدء في تنفيذ أعمال إحلال وتجديد وتدعيم خط المياه بطول 3200 متر بقرية بحر البقر 3 بمعرفة الشعبة الهندسية بالقوات المسلحة بالتعاون مع شركة مياه الشرب والصرف الصحي، وجاري الانتهاء من استكمال باقي القرى التابعة للوحدة المحلية لشهداء بحر البقر 2.
ومن جانبهم، عبر الأهالي عن سعادتهم بتوجيهات الرئيس السيسي لتنمية القرى التابعة لمركز الحسينية، وبث روح الأمل في أرض شهداء المجزرة، من خلال إضافة خدمات بعد تهميش دام لعقود، حيث عبر أحدهم قائلًا: «قتل أطفالنا العدو الصهيوني وكرمنا رئيس الجمهورية».
الجدير بالذكر، أن شهداء مدرسة بحر البقر بمركز الحسينية، ارتكب فيها العدو الصهيوني جريمة بشعة في صباح الثامن من أبريل عام 1970، ضد أطفال عزل، بالطائرات الإسرائيلية وراح ضحيتها 19 من التلاميذ، وأصيب 50 آخرين من أبناء القرية.
وتم توثيق المجزرة بدماء الشهداء، ونددت مصر وقتها بالهجوم وأكدت بأنه عمل غير إنساني ومتعمد، في حين ادعى الكيان الصهيوني بأن مقاتلاتهم لم تضرب سوى أهدافًا عسكرية فقط، معتبرين أن مدرسة بحر البقر ثكنة عسكرية مخيفة، وأن وجود الأطفال بالمدرسة كان مجرد تمويه.
وردًا على ما حدث، خرجت التظاهرات الشعبية من مختلف عواصم الدول العربية منددة بالمجزرة، ووحشية الجرم الإسرائيلي، كما وصفت واشنطن آنذاك المجزرة بأنها “أنباء مفزعة” وعلى إثرها اضطرت تأجيل إمداد إسرائيل بطائرات حديثة.

مشروعات حياة كريمة تغزو قرى بحر البقر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.