محافظات

في ذكرى مولده.. كورونا قتلت فرحة رواد سيدي ابو الحسن الشاذلي

يوسف ابوالوفا

 

حرمت الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة لمواجهة فيروس” كورونا” هذا العام وفود المحبين من الوصول إلى مقام العارف بالله الشيخ الشاذلي أبو الحسن، لإحياء ذكرى مولده التي كانت تختتم فى وقفة عيد الأضحى المبارك من كل عام ، في وادي حميثرة فى الغرب من مدينة مرسى علم، جنوب البحر الأحمر.

غاب مشهد الاحتفالات

فى مثل تلك الايام. كان هناك الاف من الزائرين. من شتى محافظات مصر بل وعدد من الدول العربية. يقطعون المسافات الطويلة والطرق الجبلية الوعرة حاملين معهم طعامهم وشرابهم وذبائحهم .وكذلك خيامهم .وجهتهم وادى حميثرة حيث مقام القطب الصوفى أبو الحسن الشاذلى الذى لقى ربه ودفن هناك اثناء ذهابه لأداء فريضة الحج فى اتجاه ميناء عيذاب.

وقفة عيد الاضحى

يقوم المريدون والمحبين من ابناء الطرق الصوفية فى يوم وقفة عيد الأضحى. بصعود جبل حميثرة والمكث عليه حتى الزوال، تقليداً لشعائر يوم عرفة، ثم الذبح هناك.

واقرا ايضا

يقول «ابن بطوطة» عن كرامة أبي الحسن الشاذلي: «أخبرني الشيخ ياقوت عن شيخه أبي العباس المرسي أن أبا الحسن كان يحج في كل سنة، ويجعل طريقه على صعيد مصر، ويجاور بمكة شهر رجب وما بعده إلى انقضاء الحج، ويزور القبر الشريف، ويعود على الدرب الكبير إلى بلده فلما كان في بعض السنين، وهي آخر سنة خرج فيها»

وهناك رواية تانية تقول إنه دعى فيه ربنا يموت فى مكان محدش عصاه فيه قبل كدة و لا هيعصيه فا وصل لجبل حميثرة مع مساعده سيدى المرسي أبو العباس و إنه قاله ” فى حميثرة سوف ترى” و طلب إنه يجهز فأس و هناك ادرك أبو العباس السبب و فعلاً توفى الشيخ الشاذلى و فوجىء أبو العباس بشخص ملثم بيغسله و لما حاول يكشف الغطاء لقى الشيخ الشاذلى بيجهز نفسه للدفن.

وجوه مبتسمة
هنا كانت وجوه الناس متسامحة و زاهدة و فى سلام نفسي فى المكان كله ، ناس بتدعى واخرى تصلي و كله حضر ياخد بركة الشيخ ، مريدين من كل الطبقات و المحافظات و الخلفيات الثقافية و كمان اجانب ، ناس جايين فى عربيات فاخرة أو فى عربيات نقل و أوتوبيسات كله جاى لنفس الهدف. جبل حميثرة و اللى فى أعلى مكان موجود فيه سارى يقال ان الشيخ الشاذلى كان يجلس هناك ، كذلك المريدين يحرصون على الصعود لأعلى نقطة فى الجبل و كمان بيسموا الرحلة دى “الحج الأصغر”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى