في غياب تام للتباعد الاجتماعي ..الإشغالات تسد الشوارع الرئيسية في أبوتيج وتجبر على الزحام

0

 

ما إن تتخذ قراراً بالتجول في شوارع أبوتيج ستفاجأ حتما كأننا نسير في واد واتجاهات الدولة الرامية والمؤكدة على التباعد الاجتماعي في واد آخر.

إشغالات بالجملة وانسدادات في الطرق والشوارع الرئيسية تجدها من كل حدب وصوب من قبل الباعة الجائلين ضاربين بالقوانين عرض الحائط بسبب تهاون وتقاعس مسؤولي مجلس مدينة أبوتيج بأسيوط، ولرصد هذه الظاهرة المؤرقة كان لـ “اليوم الإخباري” لقاء مع بعض مواطني مدينة أبوتيج.

في البداية يقول متولي عبدالرحيم، يبلغ من العمر 35 عاما، سائق سيارة أجرة من مدينة أبوتيج، ان المسؤوليين كل يوم يسيرون من هذة الطرق خاصة شوارع أسيوط سوهاج قبلي وبحري والشارع الجديد “شارع الحرية” وكأن ابصارهم مغشاة ضاربين بقوانين رئيس الوزراء والتنمية المحليه عرض الحائط.

ويضيف ” متولي” ذات مرة كنت سائراً بسيارتي الأجرة على طريق أسيوط سوهاج قبلي، وفوجئت بان المواطنين لا يقدرون على السير الا في منتصف الطريق العام بسبب البائعين الجائلين الذين ملأوا شوارع ابوتيج الرئيسية والفرعيه ونتج عن ذلك انسداد كامل للطريق ما يقرب من حوالي ربع ساعة كامله

ويكمل على الحداد، البالغ من العمر 60 عاما، من أهالي مدينة أبوتيج، كنت أسير ذات مرة في نفس ذات الشارع “اسيوط سوهاج قبلي” وفجأه كادت سيارة مسرعة بينما انا اسير في منتصف الطريق ان تطرحني ارضا وذلك بسبب الباعة الجائلين الذين يملئون كافة الطرق والشوارع من الجانبين.

واشار مصطفى عبدالعزيز، 30 عاما، موظف، أن المشكلة الكبرى عندما يؤجر احد هؤلاء الباعة الجائلين تجده  يفترش الشارع طولا وعرضا وتجد محله في الحقيقة لايستخدم بل يفترش الطريق أمام محله.

وناشد حازم عبدالفتاح، من أهالي مدينة أبوتيج محافظ أسيوط باتخاذ إجراء حازم وحاسم وصارم ضد مسؤولي مدينة ابوتيج بسبب تقاعسهم وضربهم بالقوانين عرض الحائط وكأنهم غير مسؤولين عن المدينة وما يدور فيها من اشغالات وقمامه منتشرة تملأ ارجاء المدينة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.