عاجل

“في مشهد مؤثر” بدء دفن ضحايا مجزرة المسجدين بنيوزيلندا.

متابعة:أحمد ممتاز

دفن اليوم جثمانا اثنين من ضحايا مذبحة المسجدين في كرايست تشيرتش النيوزيلندية، في مقبرة ميموريال بارك في كرايست شيرش، في أول مراسم دفن 50 شخصا قتلوا في الهجوم الإرهابي على المسلمين بنيوزيلندا.
فيما يتم غسل باقي الجثامين وتكفينها في صالة عزاء بضواحي المدينة، لترتيب جنازة جماعية لهم.
وتجمع المئات من الرجال والنساء لحضور مراسم دفن الجثمانين لأب وابنه، وسط حراسة أمنية مشددة، وقال جولشاد على، الذي شارك في الجنازة: «رؤية الجثمان وهو يوارى الثرى من اللحظات المؤثرة للغاية».
ويقول بعض ممثلي الجالية المسلمة إنه قد يتم يوم الجمعة القادم إقامة جنازة مهيبة لضحايا العمل الإرهابي.
وأفادت الشرطة النيوزيلندية، بأنه تم التعرف على هوية 21 ضحية، وبأنه سيجري الإفراج عن جثامينها للدفن.
وكانت عائلات الضحايا قد بدأت أمس تسلم جثامين أبنائها بعد انتظار طويل، حيث سلم 9 جثامين من أصل 50، فيما لا يزال 30 مصابا في المستشفى، 9 منهم في حالة حرجة.
يذكر أن المحامي المُعين للدفاع عن منفذ مذبحة المسجدين في نيويلندا، أكد أن موكله لا يعاني من أي اضطرابات عقلية، وأن الأخير يريد أن يتولى الدفاع عن نفسه دون محام.
والجمعة، شهدت مدينة كرايست تشيرتش في نيوزيلندا، هجوما إرهابيا بالأسلحة النارية والمتفجرات استهدف مسجدي «النور» و«لينوود»؛ ما خلف 50 قتيلا ومثلهم من الجرحى، في حادثة صدمت العالم وأثارت استياء وردود أفعال مستنكرة واسعة النطاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى