غير مصنف

قصة ريناد ” رحلة خوف وتحدي الظروف “


جمال هيكل 
ريناد زيها زي أطفال كتير أصابتهم أمراض في الصغر وأثرت علي بعض الوظائف في الجسد .
فمنهم من استسلم ودا أسير المرض ومنهم من حارب المرض والمجتمع ليصل لذاته وتحقيق أحلامه هو ومن حوله تقول ريناد 
أنا ريناد كساب اتولدت سليمه وكويسه جدا الحمد لله بس بعدين تعبت وأنا فى عمر شهرين وجالي نزله معويه وارتفاع شديد ف درجه الحراره وللأسف بسبب حقن مضاد حيويه بكميات كبيره تأثر عصب السمع عندى وطبعا بدأ سمعي يقل وامي اكتشفت دا وانا سني سنه ونصف وكانت صدمه كبيره جدا عليها لانى كنت بنتها الوحيده ومليش اخوات 
بدأت امي المشوار تركيب السماعات والتخاطب ودخول المدرسه اللى كانت مشوار تاني اصعب لأن امي كانت رافضه فكره انها تدخلني مدرسه لضعاف السمع ودخلت مدرسه عاديه ودا كان اختيار صعب جدا بظروفى اللى كنت عليها وقتها ، فى المدرسه كان فى كتير بيديقوني ، زمايل ومدرسين وموجهين كمان للاسف ودول كنت بتضايق علشان كانوا بينادوا عليا من مسافه بعيده جدا وقاصدين انهم يحرجوني قدام زمايلي بسبب ضعف سمعى بس انا الحمد لله اثبتت نفسى وبذلت مجهود وتفوقت وقدرت انى اتغلب على كل الصعاب دي وبسبب تفوقي كل اصحابي بقوا عايزين يتقربوا مني والحمد لله لحد النهارده عند صحاب جمال جدا وطبعا لو حكيت لكم عن وقفه امي وتعبها معايا مش هيكفي سنين احكي عنها هي السبب بعد ربنا فى نجاحى وتفوقى واللى انا فيه دلوقتي وقد ايه ست الحبايب اتعرضت لمواقف كتير صعبه بسببي و تعبت فى مذاكرتها معايا وتشجيع ومعافره وحضور الدروس معايا ولحد النهارده ♥
بحكيلكم عشان عايزاكم تكونوا داعم ليا وتدعولي انى احقق هدفي واتفوق عشان ادخل صيدله وامشى ورا احلامى احلموا معايا ودعواتكم بقى .
ريناد انت مش ضحيه مرض ولا مجتمع غير مثقف انت رمز للاراده والتحدي 
انت مثل أعلي لكل البنات 
ريناد ووالدتها نموذج مشرف للمجتمع كله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى