قيادي بالجيش الليبي: تركيا بين طرفى كماشة وتغامر بالمرتزقة فى الصحراء

0

عبدالمنعم عادل زايد 

أكد مدير إدارة التوجيه المعنوى فى الجيش الوطنى الليبي العميد خالد المحجوب فى تصريحات متلفزة أن تركيا تريد المغامرة فى ليبيا وتقتحم سرت والجفرة وقواتنا على أتم إستعداد للمواجهة وجميع الخيارات متاحة لدينا.

وأضاف العميد المحجوب ، أن تركيا حشدت أكثر من 15 ألف من المرتزقة بالإضافة إلى قواتها المتواجده فى غرب ليبيا وعلى استعداد للدخول فى معركة نحن جاهزون للتصدى لها .

وتابع أن هدف المرتزقة الأتراك هو السيطرة على النفط الليبي ولكن الجيش الوطني الليبي يسيطر على كامل مناطق ومنابع النفط الليبي.

وأشار مدير إدارة التوجيه المعنوى بالجيش الليبي إلى أن بعض وسائل الإعلام التركى تحاول تضخيم الأحداث فى ليبيا لإقناع الرأى العام هناك بضرورة الحل العسكرى وموضحا أن على تركيا أن تعيد حساباتها على أرض الواقع.

وتحدث المحجوب عن الواقع العسكرى على الأرض وقال إن الوضع العسكرى تغير وأصبحت تركيا بين طرفى كماشة مبيّنا أن الأتراك تغامر بالمرتزقة فى مناطق صحراوية مفتوحة لا تمكنها من تحقيق شئ.

إقرأ أيضا

تعرف على الأهمية الإستراتيجية لمدينتى سرت والجفرة في ليبيا

مدينة سرت الساحلية، هى مسقط رأس العقيد الراحل معمّر القذافي ثم أصبحت بعد سقوطه بفترة معقلا لتنظيم داعش أيضا ولفترة مؤقتة ، تتميز بموقع استراتيجي فى وسط ليبيا بين الشرق والغرب.

وتقع على بعد 300 كلم من الساحل الأوروبي وفي منتصف الطريق بين العاصمة طرابلس في الغرب وبنغازي المدينة الرئيسية في إقليم برقة في الشرق.

وكان الجيش الوطني الليبي سيطر عليها في يناير 2020، وتمكن من دخولها من دون معركة تقريباً.

وتعتبر الجفرة نقطة إستراتيجية مهمة، وهي من أكبر القواعد الجوية الليبية، وتتميز ببنيتها التحتية القوية التي تم تحديثها، لكي تستوعب أحدث الأسلحة، كما تشكّل غرفة عمليات رئيسية لقوات الجيش الوطني الليبي.

منطقة الجفرة مهمة كذلك، لأنها تقع وسط البلاد، وتبعد بنحو 650 كيلومتراً جنوب شرقي طرابلس، وهي محور ربط بين الشرق والغرب والجنوب، ويعني السيطرة على قاعدة الجفرة، تقريبا السيطرة على نصف ليبيا، نقلا عن قناة العربية.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.