مقالات

كريم كمال: البابا تواضروس أيقونة المحبه والعطاء والوطنية

في عيد ميلاد البابا السابع والستون..

جورجيت شرقاوي

قال الكاتب والباحث كريم كمال، رئيس الاتحاد العام لـ”أقباط من أجل الوطن”: في مثل هذا اليوم منح الله الكنيسة القبطية الارثوذكسية راهب ناسك وأب مدبر وقائد ماهر، ليكمل مسيرة العظماء القدسيين  بطاركة الكنيسة القبيطة، حيث بدأ من مار مرقس الرسول مرورًا باثناسيوس الرسولي وبطرس خاتم الشهداء وديسقورس وكيرلس عمود الدين وكيرلس السادس وشنودة الثالث.

وأضاف: كمال لقد جاء البابا تواضروس في زمن صعب وظروف دقيقه يمر بها والوطن، واستطاع قداسته أن يعبر بالكنيسة إلى بر الأمان وأن يقوم بدور وطني عظيم يكمل فيه دور الكنيسة الوطني علي مر العصور.

وتابع، خلال سبع سنوات، أعاد قداسته تنظيم الكنيسة من الناحية الادارية والخدمية بما يتناسب مع العصر الحالي وما حدث من تطور في المجتمع بعد الثورات.

واستطرد، لقد كسب البابا خلال سنوات قليلة حب الشعب من خلال روح الراهب التي يعيش بها وهو أسقف وبطرير، وخلال سبع سنوات كسبت الكنيسة القبطية بطريرك عظيم وكسب الوطن قائد ديني عاشق لمصر يحمل همومه وأحلامه ويدافع عنه في كل مكان يذهب إليه ليستحق أن يكون بابا التدبير والإصلاح في العصر الحديث.

الرابط:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق